رفع الفائدة الأمريكية يربك الأسهم العالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

سيطرت حالة من الارتباك على مؤشرات الأسهم العالمية خلال التعاملات اليوم، وفتحت الأسهم الأمريكية على تباين بعد عمليات بيع مدفوعة بقرار الاحتياطي الاتحادي، فيما تراجعت أسهم أوروبا على وقع المخاوف من تداعيات رفع الفائدة الأمريكية، وسجلت الأسهم اليابانية أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين.

وفتحت المؤشرات الرئيسية في بورصة «وول ستريت» على تباين، إذ يقيم المستثمرون مدى تأثير قرارات مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لمكافحة التضخم على النمو الاقتصادي.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 20.7 نقطة، أو 0.07 %، عند الفتح إلى 30204.52 نقاط فيما انخفض المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 7.6 نقاط، أو 0.20 %، عند الفتح إلى 3782.36 نقطة، كما هبط مؤشر ناسداك المجمع 52.8 نقطة، أو 0.47 %، إلى 11167.384 نقطة.

وبدأت الأسهم الأوروبية التعاملات على انخفاض، إذ قادت أسهم شركات التكنولوجيا الهبوط، بعد أن أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) عن زيادة كبيرة جديدة في أسعار الفائدة، وأشار إلى مزيد من الزيادات في معركته لاحتواء ارتفاع التضخم.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 بنسبة 1.5 % خلال التعاملات، كما خسر المؤشر داكس الألماني 1.8 %. وهوت أسهم التكنولوجيا الأوروبية الحساسة لأسعار الفائدة بنسبة 2.6 %.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة أمس بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الثالثة على التوالي، وتوقع سعر الفائدة المستهدف عند أعلى مستوى منذ عام 2008، ليرتفع إلى نطاق 4.25-4.50 % بنهاية العام.

وفي غضون ذلك، قالت عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، إيزابيل شنابل، إنه ينبغي مواصلة رفع أسعار الفائدة لأن التضخم لا يزال مرتفعاً للغاية، حتى في الوقت الذي تواجه فيه منطقة اليورو انكماشاً اقتصادياً.

وتراجع مؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني بنسبة 1 % قبل إعلان ثاني رفع كبير لسعر الفائدة من جانب بنك إنجلترا. 

وأغلقت الأسهم اليابانية عند أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين، إذ تفاعل المستثمرون مع توقعات التشديد النقدي لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وقرار بنك اليابان بالإبقاء على سياسته النقدية فائقة التيسير.

واستهل المؤشر نيكاي التداولات على تراجع بنسبة 0.95 أما المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً فتراجع 0.25 %.

واقتفى المؤشر نيكاي أثر الخسائر الواسعة في «وول ستريت» في الجلسة السابقة بعدما أعلن الاحتياطي الاتحادي زيادة كانت متوقعة على نطاق واسع في سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، وألمح إلى أنه لن يتوانى في نهجه لمكافحة التضخم، وتوقع المزيد من قرارات رفع الفائدة بصورة كبيرة.

ومن بين 225 شركة على المؤشر نيكاي، تراجعت أسهم 150، وارتفعت 63، بينما جاء تداول 12 دون تغيير.

وكانت أسهم فاست ريتيلينج ومجموعة سوفت بنك وريكروت هولدينجز أكبر الخاسرين على المؤشر.

أما أسهم تويوتا موتور كورب فارتفعت بنسبة 1.4 %.

تجدر الإشارة إلى أن أسواق اليابان مغلقة غداً في عطلة عامة.

طباعة Email