البنوك الأوروبية تتمسك بالعمل من المنزل والأمريكية تسعى إلى العودة للمكاتب

ت + ت - الحجم الطبيعي

في الوقت الذي يدرك فيه موظفو البنوك الأمريكية الكبرى، مثل جولدمان ساكس جروب، رغبة رؤسائهم في العودة إلى العمل من المكاتب، لا يزال زملاؤهم في البنوك الأوروبية يعملون حوالي نصف الوقت من المنزل.

وتقول البنوك الأوروبية إن هذه المرونة في نظم العمل تمثل ميزة تنافسية بالنسبة لها.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن جميع البنوك الـ 12 الأوروبية الكبرى التي شملها مسحها، تواصل السماح للموظفين بأن يعملوا من المنزل بعض الأيام أسبوعياً. ويرى بنك يو.بي.إس جروب السويسري أن نظام العمل الهجين يمثل فرصة لاستقطاب الموظفين المهرة من منافسيه الأوروبيين.

وقال متحدث باسم البنك، إن «يو.بي.إس» ملتزم بمنح عامليه خيار العمل الهجين، حيث تسمح وظائف حوالي 75% من الموظفين بالمرونة اللازمة للعمل من المنزل.

كما أشارت بنوك سوسيتيه جنرال الفرنسي، وبانكو سانتاندر الإسباني، وآي.إن.جي جروب الهولندي، إلى المرونة في مكان العمل باعتبارها ميزة تساعد في جذب أفضل المواهب أو الاحتفاظ بها.

وفي المقابل، تتجه البنوك الأمريكية مثل جولدمان ساكس نحو إعادة موظفيها إلى العمل من المكاتب بعد انتهاء جائحة فيروس كورونا المستجد التي أجبرت الكثير من أماكن العمل في العالم على العمل عن بعد.

وبدأ جولدمان ساكس ومنافسه مورجان ستانلي إزالة بعض بقايا إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد بعد عطلة عيد العمال الأمريكي.

طباعة Email