الأزمة الأوكرانية تضرب اقتصاد ألمانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد صدور أرقام تشير إلى توجه الاقتصاد الألماني نحو الركود خلال الفصل الثاني من 2022، يرى الخبراء أن المشكلة لا تقتصر على وضع ظرفي، بل إن النموذج الاقتصادي للقوة الاقتصادية الأولى في أوروبا هو الذي يتعثر.

وأوضح محللو مصرف آي إن جي أن «الحرب في أوكرانيا وضعت حداً للنموذج الاقتصادي الألماني كما كنّا نعرفه» القائم على حد قولهم على «واردات طاقة متدنية الكلفة وصادرات صناعية في عالم يزداد عولمة».

ومع تدني كلفة إنتاجه ونقله، أسهم الغاز الروسي على مدى عقود في ازدهار الصناعة الألمانية التي تمثل 30% من استهلاك الغاز في البلد.

وكان الغاز الروسي يمثل قبل الحرب في أوكرانيا أكثر من نصف الغاز المستورد إلى ألمانيا. وتدنت هذه الحصة الآن إلى 35%.

واعتبرت الخبيرة الاقتصادية كلاوديا كيمفرت متحدثة لوكالة فرانس برس أن «هذا قد يشكل خطرً جديداً»، قائلة: «إنه ليس بحجم الخطر الروسي لكن علينا أن نستند أكثر إلى اقتصاد وطني ونعزز القدرة على الصمود».

طباعة Email