«ستاندرد تشارترد» يقلص عملياته في الشرق الأوسط وأفريقيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال بنك ستاندرد تشارترد، إنه سينهي نشاطه بالكامل في سبع دول في أفريقيا والشرق الأوسط، من أجل تحسين أرباحه، بالتركيز بدرجة أكبر على الأسواق الأسرع نمواً في المنطقة.

وسيتخارج البنك بالكامل من أنغولا والكاميرون وغامبيا والأردن ولبنان وسيراليون وزيمبابوي. كما سيوقف أنشطته المصرفية للأفراد في تنزانيا وساحل العاج، للتركيز فقط على الخدمات المصرفية للشركات.

وتمثل هذه الخطوة تحولاً رئيساً لستاندرد تشارترد، الذي كان من أكبر البنوك الأوروبية التي استثمرت في المنطقة في السنوات القليلة الماضية، في وقت انسحبت فيه بنوك أخرى منها.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك، بيل وينترز، إن البنك يعتزم الإبقاء على استثمارات في أفريقيا والشرق الأوسط، لكن «سنظل ملتزمين بتقييمنا للأماكن التي يمكننا فيها أن نحسن بدرجة كبيرة العائد على استثمارات المساهمين».

وذكر البنك أن تقليص أنشطته، سيسمح له بالتركيز على اقتصادات أكبر وأسرع نمواً في المنطقة، مثل السعودية، حيث افتتح أول فرع له، وكذلك مصر.

وأضاف البنك أن الأسواق التي سيتخارج منها، حققت حوالي واحد في المئة من إجمالي الدخل في 2021، ونسبة مماثلة من الأرباح قبل خصم الضرائب. ويوجد ستاندرد تشارترد حالياً في 59 سوقاً، ويقدم خدمات لعملاء في 83 سوقاً أخرى.

ولم يعلق البنك على الفور على عدد العاملين الذين سيجري تسريحهم جراء هذه الخطوة.

طباعة Email