إطلاق شراكة بين «تريدلنغ» و«إستروم» القابضة في هونغ كونغ

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة تريدلنغ، السوق الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تركز على المعاملات بين الشركات، بدء شراكة مع إستروم القابضة، وهي شركة لتصنيع ملحقات تكنولوجيا المعلومات والأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية ومقرها هونغ كونغ، لتعزيز عمليات توزيع منتجات «إستروم» في منطقة الشرق الأوسط وضمان سهولة العمليات في المنطقة.

وبالتعاون مع تجوي كابيتال و«إستروم»، ستكون تريدلنغ الموزع الرئيسي والحصري لسلع «إستروم» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعد الشراكة مثالاً على إحدى الطرق العديدة التي تدعم بها تريدلنغ الشركات المصنعة للوصول إلى شريحة أكبر من الموزعين والبائعين من مناطق وأسواق متعددة في جميع أنحاء العالم دون أن تطأ أقدامهم المنطقة، مما يسمح لهم بتقليل تكاليفهم وتعزيز جهودهم. وبالإضافة إلى توفيرها شبكة أوسع لعملائها، ستوفر شركة تريدلنغ لشركة «إستروم» خدمات عدة، مثل فحص المنتجات، والخدمات اللوجستية، والتخزين، والتوزيع، والتسويق، وخدمات ما بعد البيع. 

وأدرجت «إستروم» أكثر من 30 منتجاً على Tradeling.com تختلف من ملحقات الأجهزة المحمولة وتكنولوجيا المعلومات والألعاب، والتي ستكون الأخيرة مسؤولة عن زيادة الوعي بين البائعين والموزعين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتعزيز تبني منتجات «إستروم»، وبالتالي زيادة مبيعاتها في المنطقة. كما ستدعم تريدلنغ أيضاً هؤلاء الموزعين من خلال استخدام منصات أخرى لعرض المنتجات، مثل «أمازون» و«نون».

وقال ماريوس سيافولا، الرئيس التنفيذي لشركة Tradeling: تتيح لنا الشراكة مع «إستروم» توسيع نظامنا البيئي الرقمي ودعم العلامات التجارية العالمية في توسيع نطاق عملياتها.

وبصفتنا الموزع الحصري لمنتجاتها في المنطقة، ستتمتع «إستروم» بالمرونة لبيع منتجاتها للموردين هنا دون أن تتكبد عناء إنشاء مقر عمليات لها في المنطقة، مما يوفر لهم هوامش ربح أفضل وتكاليف استثمار أقل.

ولدى تريدلنغ أكثر من 150,000 من المشترين والبائعين المسجلين في مناطق متعددة حول العالم. في غضون عامين، طورت تريدلنغ إيراداتها بسرعة لتصل نمواً يعادل 35% شهرياً، وهي الآن منصة التجارة الإلكترونية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 

وأشار مانوج كومار بانساري، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس شركة «إستروم»: توفر «إستروم» سهولة الاستخدام والراحة لرجال الأعمال والمستهلكين لمساعدتهم على زيادة سد العقبات بين الحياة الرقمية وأنشطتهم اليومية المزدحمة. وستلعب تريدلنغ دوراً محورياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المزدهرة في نطاق جهودنا للوصول إلى 150 دولة على مستوى العالم.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة تجوي القابضة، جي أي جون: «تساعد «تجوي» رواد الأعمال على ممارسة الأعمال التجارية بلا حدود، ونحن واثقون جداً من وصول «إستروم» إلى أسواق عالمية عبر قدرات تريدلنغ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

طباعة Email