البنك الدولي: توقعات اقتصادية أكثر قتامة لأوكرانيا ودول الجوار

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر البنك الدولي توقعات اقتصادية كارثية لأوكرانيا، أمس، بسبب الأزمة المشتعلة بينها وبين روسيا، الأمر الذي أثر في المنطقة بكاملها، محذراً من سيناريو أكثر قتامة إذا طال النزاع.

وسينخفض الناتج المحلي الإجمالي في أوكرانيا بنسبة 45,1 بالمئة هذا العام، فيما سيتراجع في روسيا 11,2 بالمئة، وفق آخر التوقعات الصادرة عن المؤسسة التي تتخذ واشنطن مقرا لها.

وبالنسبة لأوكرانيا، يعد هذا أسوأ بكثير من توقعات صندوق النقد الدولي قبل شهر بتراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 10 إلى 35 بالمئة، وتوقعات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في 31 مارس بانخفاض قدره 20 بالمئة.

وتعاني المنطقة بكاملها التداعيات الاقتصادية لهذه الحرب التي بدأت في 24 فبراير وتسببت في فرار أكثر من أربعة ملايين أوكراني إلى بولندا ورومانيا ومولدافيا وارتفاع أسعار الحبوب والطاقة.

وتوقع البنك انكماشاً بنسبة 4,1 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي هذا العام في كل البلدان الناشئة والنامية في أوروبا وآسيا الوسطى، بينما كان يتوقع نموا بنسبة 3 بالمئة قبل الحرب، وهذه النسبة أسوأ بكثير من الركود الناجم عن وباء كوفيد عام 2020 (-1,9 بالمئة).

ومن المتوقع أن تشهد أوروبا الشرقية وحدها انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 30,7 بالمئة مقابل توقعات ما قبل الغزو بنمو نسبته 1,4 بالمئة.

طباعة Email