تراجع البورصات العالمية وقفزات في أسعار النفط والمعادن

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسبب حظر غربي محتمل على النفط الروسي في ارتفاع كبير في أسعار الخام مجدداً أمس وتراجع في البورصات العالمية التي تتخوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي.

واقترب سعر برميل خام برنت بحر الشمال من 140 دولاراً مساء الأحد ودنا من مستواه القياسي البالغ 147,50 والمسجل في يوليو 2008.

وبعد انخفاضها من 4 إلى 6% يوم الجمعة الماضي، فتحت البورصات الأوروبية أمس على انخفاض كبير مرة أخرى. وخلال التعاملات انخفضت بورصة فرانكفورت 4,48 %، وباريس 4,25 %، وميلانو 5,28 %، في حين تراجعت بورصة لندن التي كانت الأكثر مرونة منذ بداية هذه الأزمة 2,42%.

وأغلقت بورصة طوكيو على تراجع 2,94% إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر 2020، وبورصة شنغهاي عند 2,17%. كانت الخسائر في هونغ كونغ الأسوأ 3,87%.

وتباين أداء المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية عند الفتح وزاد القلق من صعود حاد للتضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي.

وبدأ مؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضا 0.10 % إلى 33579.75 نقطة وتراجع ستاندرد اند بورز 500 القياسي 0.04 % إلى 4327.01 نقطة.

وعلى العكس، توجه المستثمرون إلى الملاذات الآمنة حيث تجاوز سعر أونصة الذهب لفترة وجيزة 2000 دولار، في سابقة منذ أغسطس 2020 وارتفع الدولار 0,66% أمام اليورو. وخلال التعاملات ارتفع سعر برميل غرب تكساس الوسيط 7,45 % إلى 124,29 دولاراً وبرميل برنت بحر الشمال 7,86 % مسجلاً 127,41 دولاراً.

كما ارتفعت أسعار الغاز بشكل كبير، وقفز سعره الأوروبي 60% إلى أكثر من 300 يورو لكل ميغاوات/‏‏ ساعة.

ونبّه صندوق النقد الدولي السبت الماضي من أن تصاعد النزاع في أوكرانيا ستكون له تداعيات اقتصادية «مدمرة» على المستوى العالمي.

واستمرت أسعار المعادن في الارتفاع حيث تجاوز الألمنيوم عتبة 4000 دولار للطن للمرة الأولى ووصل النحاس إلى مستوى تاريخي جديد بلغ 10845 دولاراً للطن.

طباعة Email