تراجع جديد للروبل والفرنك السويسري يسجل أعلى مستوى في 7 سنوات

تباين الأسهم العالمية بفعل الأزمة الروسية الأوكرانية وأرباح ضعيفة للشركات

ت + ت - الحجم الطبيعي

هوت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء بفعل تقارير ضعيفة للأرباح من بضع شركات واستمرار التوتر حيال الأزمة الروسية الأوكرانية بعدما فشلت محادثات بين البلدين في تحقيق انفراجة.

وصعدت أسعار النفط لتعود فوق 100 دولار للبرميل وقفز الذهب والسندات والدولار الأمريكي مع فرار المستثمرين إلى الملاذات الآمنة.

وهبط المؤشر القياسي للأسهم الإيطالية المثقل بالأسهم المالية 4.1 بالمئة مع تراجع أسهم البنوك 6.8 % في حين دفعت خسائر لأسهم شركات كبرى للسلع الفاخرة المؤشر كاك 40 الفرنسي ليغلق منخفضاً 3.9 % وتسجيل أدنى مستوياته في أكثر من خمسة أشهر، وأغلق المؤشر داكس الألماني منخفضاً 3.9 %.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 1.7 % لكن مكاسب لأسهم شركات الرعاية الصحية وشركات التعدين ساعدت في تقييد الخسائر.

وجاء مؤشر أسهم قطاع السفر والترفيه في مقدمة الخاسرين مع هبوط مؤشره 7.5 %.

تقلب أسهم البنوك الأوروبية

واستعادت الأسهم في بعض البنوك الأوروبية بعض مكاسبها اليوم الثلاثاء بعد تراجعها هذا الأسبوع بسبب ارتباطها بمعاملات مع روسيا ولكن هذا القطاع ظل متقلباً مع استمرار الأزمة الروسية الأوكرانية.

وارتفعت أسهم بنك رايفايزن النمساوي 2.7 % عند التداول في وقت مبكر مما يعوض جزئياً انخفاضاً شهدته بنسبة 14 % يوم الاثنين. وارتفعت أسهم بنك يونكريديتو الإيطالي 2.1 % بعد انخفاضها 9.5 % يوم الاثنين.

وقال مصدران لرويترز إن البنك المركزي الأوروبي وضع البنوك التي تربطها علاقات وثيقة بروسيا، مثل رايفايزن والفرع الأوروبي لبنك (في.تي.بي)، تحت المراقبة الدقيقة في أعقاب العقوبات المالية الشاملة التي فرضها الغرب والتي دفعت أحد البنوك إلى حافة الهاوية.

وتراجعت أسهم البنوك البارزة مع تراجع القطاع المصرفي الأوروبي 0.1 % بعد انخفاضه 4.5 % يوم الاثنين.

الأسهم الأمريكية

وتراجعت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية عند الفتح اليوم الثلاثاء وواصلت أسهم البنوك الهبوط مع تصاعد الأزمة، لكن أسهم الطاقة صعدت بدعم من قفزة في أسعار النفط.

وبدأ المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضاً 0.23 % إلى 33813.48 نقطة.

وهبط المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 0.25 % إلى 4363.14 نقطة وتراجع المؤشر ناسداك المجمع أيضاً 0.25 % إلى 13716.70 نقطة.

الأسهم اليابانية

وارتفعت الأسهم اليابانية اليوم الثلاثاء، حيث تلقت المعنويات دعماً من تفاؤل مستمر حيال محادثات وقف إطلاق النار في الأزمة الروسية الأوكرانية، مما دفع المستثمرين إلى شراء أسهم متراجعة.

وارتفع المؤشر نيكاي 1.2 % إلى 26844.72 نقطة، بعدما تجاوز مستوى 27000 للمرة الأولى منذ 18 فبراير. وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.54 % إلى 1897.17 نقطة.

تواجه روسيا عزلة متزايدة بسبب غزوها لأوكرانيا. وفشلت محادثات وقف إطلاق النار مع جارتها الجنوبية أمس الاثنين في تحقيق انفراجة ولم يذكر المفاوضون موعد عقد جولة جديدة.

وقال إيكو ميتسوي مدير الصناديق في شركة أيزاوا سكيوريتيز «يحاول المستثمرون رؤية مؤشر على تطورات أفضل بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا، بما في ذلك وقف إطلاق النار. كما يؤمنون بالتأثير الإيجابي للعقوبات الغربية القوية ضد روسيا».

وأضاف «كما أنهم أعادوا شراء الأسهم الرخيصة، مما أدى السوق أيضاً للارتفاع اليوم».

وصعد سهم توشيبا 2.36 % بعد إعلان التكتل المفاجئ أن تارو شيمادا، الرئيس التنفيذي السابق لشركة سيمنز إيه.جي، سيحل محل رئيسه التنفيذي ساتوشي تسوناكاوا اعتباراً من اليوم.

ونزل سهم تويوتا موتور 0.26 % بعد أن قالت شركة صناعة السيارات إنها ستستأنف الإنتاج المحلي اعتباراً من غد الأربعاء، بعد يوم من توقف جميع مصانعها على مستوى البلاد في أعقاب هجوم إلكتروني على مورد لقطع الغيار.

وتراجع سهم المجموعة المالية ميتسوبيشي يو.إف.جيه 1.68 %، وكان الأسوأ أداء من بين أسهم أكبر 30 شركة على توبكس، يليه سهم شركة ميتسوي اند كو الذي خسر 1.38 %.

استمرار إغلاق بورصة موسكو

واستمر إغلاق بورصة موسكو للأوراق المالية اليوم الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي، في الوقت الذي واصلت فيه أسهم الشركات الروسية المسجلة في البورصات الأجنبية تراجعها اليوم، في إشارة إلى التأثيرات المحتملة للعقوبات على الأسهم المحلية عند استئناف التداول في بورصة موسكو.

وتراجعت شهادات الإيداع الدولية لشركة الغاز الطبيعي الحكومية الروسية العملاقة جازبروم بنسبة 34% في سوق لندن، في حين تراجع سعر شهادات الإيداع الدولية لمصرف سبيربنك أوف راشا أكبر بنوك روسيا بنسبة 27%. وتراجع سهما جازبروم وسبيربنك بنسبة 53% و74% على الترتيب أمس، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء.

وتراجع سعر شهادات الإيداع الدولية لشركة سيفيرتال بنسبة 14% بحلول الساعة الثانية و49 دقيقة من ظهر اليوم في تعاملات بورصة لندن للأوراق المالية، بعد تراجعه أمس بنسبة 68%.

يأتي ذلك في الوقت الذي يدرس فيه الاتحاد الأوروبي استبعاد 7 بنوك روسية من نظام سويفت الدولي للمدفوعات، ومنها «في.تي.بي بنك»، في أحدث مجموعة من العقوبات المالية الأوروبية ضد روسيا. ولا تضم قائمة البنوك المستهدفة مصرف سبيربنك.

 في الوقت نفسه أعلنت شركة النفط الهولندية البريطانية العملاقة رويال داتش شل اعتزامها الانسحاب من مشروعات مشتركة مع شركة جازبروم الروسية العملاقة والجهات التابعة لها، بما في ذلك حصتها البالغة 5ر27% من مشروع سخالين-2 لإسالة الغاز الطبيعي، و50% من أسهم شركة ساليم بتروليوم ديفلوبمنت، وشركة الطاقة جايدن. كما تعتزم شل إنهاء مشاركتها في مشروع خط أنابيب الغاز الطبيعي الروسي نورد ستريم2 المملوكة لشركة جازبروم.

بلاك روك

علقت شركة الاستثمار المالي الأمريكية بلاك روك طرح أسهم جديدة في صندوق استثمار قابل للتداول يرتبط بأسهم روسية، على خلفية الأزمة الروسية الأوكرانية.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن بيان بلاك روك الصادر اليوم الثلاثاء القول إنه تم تعليق عملية إصدار أسهم والتي يتم من خلالها ضخ سيولة نقدية في صندوق الاستثمار القابل للتداول وقيمتها 105 ملايين دولار، حتى إشعار آخر.

وأضافت الشركة أنه يمكن مواصلة بيع وشراء أسهم صندوق الاستثمار آي شيرز إم.إس.سي.آي روسيا القابل للتداول في البورصة من خلال سوق الأوراق المالية الثانوية.

وأشارت بلومبرج إلى أن قرار بلاك روك يأتي في الوقت الذي تسعى فيه شركات الاستثمار المالي وإدارة الأصول من كل الأطياف إلى احتواء العاصفة التي فجرتها العقوبات الغربية على روسيا. وما زالت بورصة موسكو للأوراق المالية مغلقة لليوم الثاني على التوالي، حيث تسعى روسيا إلى تجنب انهيار سوقها المالية على خلفية العقوبات الغربية.

 الروبل يواصل تراجعه

وفي سوق العملات واصل الروبل تراجعه اليوم الثلاثاء بعد أن استعاد بعض مكاسبه جزئياً، في حين ارتفع الدولار وبلغ الفرنك السويسري أعلى مستوى له في سبع سنوات مع سعى المستثمرين للحصول على عملة الملاذ الآمن بينما يَرقبون مستجدات الأزمة الروسية الأوكرانية.

وانخفض الروبل بنحو 4 % خلال اليوم، وجرى تداوله عند 97.036 للدولار بعد يوم من هبوطه إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 120 للدولار. وفي وقت سابق من اليوم، تعافى من بعض تلك الخسائر الفادحة بعد رفع استثنائي لسعر الفائدة من قبل البنك المركزي الروسي.

وواصل الدولار الأمريكي، الذي قفز الأسبوع الماضي بفعل تدفقات الملاذ الآمن، الارتفاع ليصعد مؤشر الدولار 0.2 % إلى 96.96.

وانخفض اليورو 0.4 % خلال اليوم إلى 1.1175 دولار.

وربح الين، وهو إحدى عملات الملاذ الآمن، حوالي 0.2 % مقابل الدولار ليبلغ 114.790.

وفي غضون ذلك، سجل الفرنك السويسري أعلى مستوى له منذ عام 2015 مقابل اليورو عند 1.0248.

وفيما يتعلق بالعملات المشفرة، قفزت بتكوين بشكل حاد في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين لتصل لفترة وجيزة إلى أعلى مستوى في 12 يوماً متجاوزة 44 ألف دولار.

طباعة Email