«لوفتهانزا» تسدد القسط الأخير من مساعدات إنقاذ حكومية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة لوفتهانزا الألمانية للطيران سداد القسط الأخير من مساعدات الإنقاذ التي حصلت عليها من الحكومة الألمانية لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة كارستن سبور: «بالنيابة عن جميع موظفي لوفتهانزا، أود أن أشكر الحكومة الألمانية ودافعي الضرائب الألمان، حيث إنهم قدموا لنا في ظل أخطر أزمة مالية في تاريخ شركتنا، منظوراً للمستقبل. وقد مكننا هذا من إنقاذ أكثر من 100 ألف وظيفة».

وأوضحت «لوفتهانزا» في بيان أوردته وكالة بلومبرج للأنباء أنها ردت قيمة ما يطلق عليه المساهمة الصامتة الثانية لصندوق الاستقرار الاقتصادي «دبليو إس إف»، والتي تقدر بنحو مليار يورو.

وتمكنت لوفتهانزا من سداد القسط الأول من المساهمة الصامتة الأولى لصندوق الاستقرار الاقتصادي في أكتوبر الماضي، في حين تم سداد القسط الثاني والأخير أمس.

وأشارت بلومبرج إلى أن الشركة الألمانية قامت برد الجزء المتبقي قبل حلول موعد السداد بكثير، وذلك بفضل الطلب المتزايد على حركة السفر الجوي، وإعادة الهيكلة السريعة والتحول السريع للمجموعة، فضلاً عن ثقة أسواق رأس المال بها.

وذكرت «لوفتهانزا» أنه تم إلغاء الجزء غير المستخدم من المساعدات الحكومية.

وكان صندوق الاستقرار الاقتصادي الألماني تعهد ببيع حصته في «لوفتهانزا» التي تبلغ حوالي 14% من رأس المال بحلول أكتوبر 2023 على أقصى تقدير.

ووصل إجمالي مساعدات الإنقاذ التي وفرتها الحكومة الألمانية وحكومات سويسرا والنمسا وبلجيكا - حيث تقع مقرات شركات سويس إير والخطوط الجوية النمساوية وبروكسل إيرلاينز التابعة لمجموعة «لوفتهانزا»- إلى 9 مليارات يورو لكن «لوفتهانزا» لم تستخدم هذا المبلغ بالكامل.

طباعة Email