"جنرال إلكتريك" تنقسم إلى ثلاث شركات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت أمس شركة «جنرال إلكتريك» الصناعية الأمريكية العملاقة عن تقسيمها إلى ثلاث شركات، وذلك بعد أعوام من سوق أداء أسهمها في البورصة.

وبحسب البيان الصحفي الذي أصدرته الشركة، ونشرته شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، فإن الشركات الثلاث التي ستنقسم إليها «جنرال إلكتريك» ستركز على ثلاثة قطاعات، وهي الطيران، الرعاية الصحية، والطاقة، بواقع قطاع واحد لكل شركة. وأفادت «جنرال إلكتريك» بأنها تُخطط لإطلاق شركة الرعاية الصحية في مطلع عام 2023 وشركة الطاقة في مطلع عام 2024. 

وأدى الإعلان إلى ارتفاع أسهم «جنرال إلكتريك» بنسبة 6% في تداولات الأمس، علما بأنها سجلت ارتفاعاً بنسبة 55% على مدى الـــ 12 شهرا الأخيرة.

وقال لورينس كولب، الرئيس التنفيذي لدى «جنرال إلكتريك» في البيان الصحفي: «بإنشاء ثلاث شركات عامة عالمية رائدة في مجالاتها، تستطيع كل شركة منها الاستفادة من التركيز الأكبر، تخصيص رؤوس الأموال حسب الطلب، والمرونة الاستراتيجية في تحفيز نمو على المدى الطويل وخلق قيمة للعملاء، المستثمرين والموظفين».

وأضاف كولب: «نضع خبراتنا التقنية، ريادتنا وانتشارنا في كافة أنحاء العالم للعمل على خدمة عملاءنا على نحو أفضل».

وذكرت «سي إن بي سي» أن التنفيذ العملي لقرار التقسيم الذي أعلنته عنه «جنرال إلكتريك» في البيان الصحفي لا يزال بعيدا فيما يتعلق بتوقيته. لذا، فلم تُعلن الشركة بعد عن أسماء الشركات الثلاث التي ستنتج عن التقسيم. وأضافت أن تركيز «جنرال إلكتريك» سيبقى منصبا بصفة أساسية على قطاع الطيران.

ومن الجدير بالذكر أن العالم الأمريكي الأشهر، توماس اديسون، أسس «جنرال إلكتريك» في نيويورك عام 1892، ومرت الشركة بتحولات عديدة على مدار القرن الماضي مع التغيرات الاقتصادية التي طرأت على الاقتصاد الأمريكي طوال القرن. وباتت «جنرال إلكتريك» رائدة عالميا في تصنيع الأجهزة، محركات الطائرات وتوربينات توليد الكهرباء. 

ويتولى كولب منصب الرئيس التنفيذي في «جنرال إلكتريك» منذ عام 2018. وباعت الشركة تحت رئاسته العديد من وحداتها، في ظل سعيه إلى تبسيط هيكل أعمال الشركة.

وقال كولب: «لقد حققنا تقدما كبيرا، ليس في ميزانيتنا العمومية فحسب، بل وإنما أيضا فيما يتعلق بتحسين عملياتنا الرئيسية خلال الأعوام الماضية، إلا أنني أعتقد أننا قد شهدنا أمثلة عديدة خارج «جنرال إلكتريك» على مدار العقد الأخير تؤكد أن تبسيط هياكل الشركات الجيدة يُعزز التركيز والمُساءلة».

وعلى الرغم من تفوق أداء أسهم الشركة خلال الأشهر الأخيرة، إلا إن أدائها على مدار الأعوام الأخيرة كان أقل من أداء غالبية أسهم الشركات العالمية الكبرى. فعلى سبيل المثال، تراجع سهم «جنرال إلكتريك» بنسبة 2% سنويا منذ عام 2009، بالمقارنة مع 9% أرباح سنوية حققتها أسهم الشركات المُدرجة على مؤشر «إس أند بي 500»، والذي يضم أكبر 500 شركة أمريكية مُدرجة في كافة البورصات من حيث قيمتها السوقية، خلال نفس فترة المقارنة.

طباعة Email