فوق 81 دولاراً بعد رفض «أوبك+» زيادة الإمدادات

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت أسعار النفط فوق 81 دولاراً للبرميل أمس بعدما رفضت أوبك وحلفاؤها (أوبك+) دعوة أمريكية لزيادة الإمدادات لتهدئة السوق، واتفقت على التمسك بخطط لزيادة تدريجية للإنتاج بعد التخفيضات التي حدثت في خضم أزمة فيروس كورونا.

وارتفع خام برنت 52 سنتاً أو ما يعادل 0.65 % إلى 81.06 دولاراً للبرميل خلال التعاملات. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 64 سنتاً أو 0.81 % إلى 79.45 دولاراً بعدما زاد إلى 80.17 دولاراً. 

كبح الأسعار

واتفقت «أوبك+» في اجتماع أول من أمس على الإبقاء على خطط زيادة إنتاج النفط 400 ألف برميل يومياً اعتباراً من ديسمبر، متجاهلة دعوة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى زيادة الإمدادات لكبح ارتفاع الأسعار.

ورفضت السعودية، أكبر منتج في «أوبك»، دعوات لزيادات بوتيرة أسرع من جانب مجموعة «أوبك+» بسبب رياح اقتصادية معاكسة.

وكانت المجموعة تكبح المعروض من النفط بعد أن أدت جائحة كوفيد-19 إلى تلاشي الطلب.

ولامست أسعار النفط مؤخراً أعلى مستوياتها في سبع سنوات لكنها تراجعت هذا الأسبوع بعد زيادة في المخزونات الأمريكية وظهور مؤشرات على أن ارتفاع الأسعار قد يشجع على زيادة الإنتاج في أماكن أخرى.

ويتجه خام برنت لانخفاض أسبوعي بنحو 4 %، لينخفض بذلك للأسبوع الثاني على التوالي. كما يتجه النفط الأمريكي نحو تراجع بما يقارب 5 % هذا الأسبوع.

سحب الاحتياطيات

من جانبها أكدت وزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر غرانهولم أن الرئيس جو بايدن يبحث في إمكانية السحب من احتياطيات النفط الاستراتيجية، بعد قرار «أوبك+» بتثبيت سياسة الإنتاج الحالية في ديسمبر.

وقالت «غرانهولم» في تصريحات نقلتها «بلومبرج الشرق» إن الرئيس الأمريكي قلق من أسعار البنزين، وإنه يفكر في استخدام الاحتياطي النفطي.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض تعليقًا على قرار «أوبك+» إن المجموعة تبدو غير راغبة في استخدام القدرة الإنتاجية والإمكانات التي تمتلكها حاليًا في هذه اللحظة الحاسمة من التعافي العالمي.

طباعة Email