انحسار مخاوف سقف الدين والتضخم يدعمان «وول ستريت»

فتحت المؤشرات الرئيسية في بورصة «وول ستريت» الأمريكية على ارتفاع أمس بعد أن خففت هدنة مؤقتة في المواجهة بشأن سقف الديون بالكونجرس المخاوف من احتمال التخلف عن سداد دين حكومي، في حين هدّأ تراجع أسعار النفط القلق حيال ارتفاع التضخم.

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي 92.73 نقطة بما يعادل 0.27 % إلى 34509.72 نقطة.

وفتح مؤشر ستاندرد اند بورز 500 مرتفعاً 20.18 نقطة أو 0.46 % إلى 4383.73 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 129.89 نقطة أو 0.90 % إلى 14631.80 نقطة.

وارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، إذ هدأ انخفاض أسعار النفط والغاز بعضاً من قلق المستثمرين بشأن التضخم الجامح.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.1 % في موجة شراء واسعة النطاق، ليعكس مسار خسائره الأسبوعية مع تقدم أسهم شركات التعدين وشركات صناعة السيارات والمرافق.

وارتفع مؤشر نيكاي الياباني القياسي بعد 8 جلسات متتالية من الخسائر، إذ قدمت مؤشرات على التقدم في مفاوضات سياسية أمريكية بشأن سقف الديون حافزا لاقتناص الصفقات، لكن المؤشر توبكس الأوسع نطاقا أخفق في الحفاظ على المكاسب.

وأعاد المستثمرون شراء الأسهم المتضررة التي تكبدت خسائر مؤخراً بسبب مخاوف من أن البنوك المركزية قد تخفض التحفيز بشكل أسرع من المتوقع في ظل تزايد المخاوف حيال ارتفاع التضخم في أنحاء العالم.

وزاد نيكاي 0.54 % إلى 27678.21 نقطة، لكن توبكس لم يتمكن من الإبقاء على المكاسب السابقة، ليغلق على انخفاض 0.12 % عند 1939.62 نقطة، مسجلاً تاسع جلسة على التوالي من الخسائر، وهي أطول سلسلة تراجع له منذ 2012.

وفاق عدد الأسهم المتراجعة عدد الأسهم الرابحة بنسبة تقريبية 3 إلى 2، ما يشير أيضاً إلى هشاشة المعنويات بالسوق.

طباعة Email