ميزانية أمريكية مؤقتة تمنع شلل الإدارات الفيدرالية

المشرعون يسابقون الزمن لتمرير الميزانية الجديدة | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقرّت الولايات المتحدة ليلة أمس ميزانية مؤقتة تحول دون شلل إداراتها الفيدرالية وتريح رئيسها جو بايدن من واحدة من الجبهات الكثيرة التي يصارع فيها من أجل تمرير مشاريعه في الكابيتول.

وبعد ساعات على إقرار مشروع قانون الموازنة المؤقتة في الكونغرس، صادق الرئيس الديمقراطي على النصّ ونشره قانوناً نافذاً.

وكان مجلس النواب أقرّ بتأييد 254 نائباً ومعارضة 175 نائباً مشروع قانون الميزانية المؤقتة الذي يمدّد العمل بالميزانية الحالية لغاية الثالث من ديسمبر، وذلك بعدما تبنّى مجلس الشيوخ النصّ بغالبية كبيرة.

سباق

ودخلت البلاد في سباق مع الزمن لإقرار هذا النصّ قبل انتهاء السنة المالية في الدقيقة الأولى من فجر الجمعة وحصل النصّ على دعم الأعضاء الديمقراطيين والجمهوريين أيضاً. ورحّب زعيم الغالبية الديمقراطية تشاك شومر بوحدة الصف هذه وهي أمر نادراً ما يحدث. ومن المتوقع أن تكون الأيام المقبلة الأكثر صعوبة حتى الآن في ولاية بايدن، إذ إنّه يتفاوض مع الكونغرس لتمرير مشروعي إنفاق ضخمين وإصلاح لرفع سقف الديون من دون دعم الجمهوريين.x ويتضمّن مشروع القانون 6.3 مليارات دولار لمساعدة اللاجئين الأفغان و28.6 مليار دولار من المساعدات في حالات الكوارث، بدعم واسع من جميع الأطراف.

توقف

وتعني عمليات الإغلاق عادةً إرسال مئات آلاف الموظفين الحكوميين إلى منازلهم مع توقف الخدمات الفيدرالية.ولم يكن هناك إغلاق خلال حالة طوارئ وطنية مثل الجائحة، لكنّ مكتب الميزانية في الكونغرس يقدر أنّ التوقّف خلال 2018-2019 كبّد الاقتصاد خسائر بقيمة 11 مليار دولار.

إرث بايدن

ومع ابتعاد تهديد الإغلاق، ستكون القيادة الديمقراطية قادرة على التركيز على رفع سقف الديون وتجاوز جدول الأعمال المحلي المتعثر لبايدن - خطة بنى تحتية بقيمة 1.2 تريليون دولار وخطة إنفاق بقيمة 3.5 تريليونات دولار. ويعتبر مشروعا القانون أساسيين لإرث بايدن، لكنّ كليهما قد يفشل بسبب الخلاف بين الجناحين التقدمي والوسطي في الحزب الديمقراطي.

طباعة Email