تراجع مبيعات التجزئة في بريطانيا للشهر الرابع

تراجعت مبيعات التجزئة في بريطانيا في أغسطس الماضي على نحو غير متوقع، للشهر الرابع على التوالي، في أسوأ سلسلة متواصلة من التراجعات على مدار 25 عاماً على الأقل، ما يشير إلى أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا وتعثر حركة الإمدادات قد ألقيا بظلالهما على المبيعات.

وذكر مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا أن حجم السلع المباعة في المتاجر وعبر الإنترنت تراجع في أغسطس 0.9% مقارنة بشهر يوليو عندما انخفضت المبيعات 2.8%.

وأفادت وكالة بلومبيرغ للأنباء بأن خبراء الاقتصاد كانوا يتوقعون ارتفاع المبيعات بنسبة 0.5% في أغسطس.

وتتزايد الشكوك حالياً بشأن مستقبل الإنفاق الاستهلاكي الذي يغذي الاقتصاد البريطاني. وتواجه ملايين الأسر البريطانية حالياً خطر ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس «كورونا»، فضلاً عن تراجع حاد في مستويات المعيشة بعد الارتفاع الكبير في معدلات التضخم.

ونقلت بلومبيرغ عن ستيوارت كول، كبير خبراء الاقتصاد الكلي بمؤسسة «إيكويتي كابيتال» للخدمات المالية، قوله إن «الأرقام تثير مزيداً من المخاوف بشأن تباطؤ وتيرة تعافي الاقتصاد البريطاني، وأن انتعاش الطلب الاستهلاكي في البلاد قد وصل بالفعل إلى ذروته».

طباعة Email