«بلوڤو» توسّع خدماتها في الذكاء الاصطناعي إلى مصر والولايات المتحدة

أعلنت شركة «بلوڤو»، الشركة المتخصصة في توفير أنظمة وحلول استقطاب المواهب المدعّمة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وخوارزميات التعلم الآلي الذكية، ومقرها الإقليمي دبي، عن توسيع خدماتها لتشمل السوقين المصرية والأمريكية، وذلك عبر مجموعتها الواسعة من حلول ومنتجات استقطاب المواهب بما في ذلك نظام تتبع المتقدمين المدعوم بالذكاء الاصطناعي «هايرد – HYRDD»، وأيضاً منصة الهاكاثون الافتراضي «بيكاثون ـ BKATHON». وتأتي هذه الخطوة كجزء من جهود «بلوڤو» المستمرة الهادفة للانطلاق نحو العالمية، وتحقيق رؤيتها المتميزة لإحداث ثورة في صناعة استقطاب المواهب باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وخوارزميات التعلم الآلي الذكية، مع تقديم قيمة فريدة لجميع المعنيين بهذه الصناعة.

وتعليقاً على هذه الخطوة، قال الدكتور أحمد خميس، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «بلوڤو»: «بدأنا اليوم مرحلة جديدة من رحلة نمونا، من خلال دخول مصر والولايات المتحدة وهما سوقان متميزتان وتشكلان جزءاً من استراتيجية نمونا. يمكننا أن نقول إن قطاع استقطاب المواهب قد نضج بشكل كبير، خاصة مع إدراك العديد من الشركات في جميع أنحاء العالم لقدراتهم الحقيقية، ومدى مساهمتهم في تحسين تجربة صاحب العمل من جهة والموظف من جهة أخرى. نؤمن بأن مصر ستكون نقطة انطلاقتنا نحو توسيع خدماتنا في دول شمال إفريقيا، كما نتوقع أن تعتمد العديد من الشركات المصرية على الحلول والخدمات التي نقدمها هناك. أما التوسع في الولايات المتحدة فهو أيضاً علامة فارقة في مسيرتنا وخطوة كبيرة بالنسبة لنا، حيث يعطينا فرصة للتواجد في طليعة الشركات التي يمكنها أن تحدث ثورة في صناعة استقطاب المواهب بالاعتماد على قوة تقنيات الذكاء الاصطناعي».

ووفقاً لاستطلاع أجرته وكالة «رويترز» مؤخراً، فإنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد المصري بنسبة 5%، وذلك في السنة المالية التي تنتهي في يونيو 2022، بينما توقع استطلاع أجرته الرابطة الوطنية لاقتصاديات الأعمال، نمواً قوياً للشركات في الولايات المتحدة خلال بقية العام وصولاً إلى ربيع عام 2022. وبناء على هذه الاستطلاعات، فإنه من المتوقع أن تكون هناك حاجة من الشركات لتوظيف المواهب من أجل دعم نمو أعمالها. وتقدم «بلوڤو» حلول استقطاب المواهب المدعّمة بالذكاء الاصطناعي، تزامناً مع تغلغل التكنولوجيا في كل مجالات الحياة والعمل، وأيضاً في الوقت الذي تقوم فيه الشركات بإعادة النظر في كيفية العثور على المواهب المناسبة وتوظيفها والاحتفاظ بها.

وأضاف د. خميس: «نمتلك إمكانات كبيرة في بلوڤو، لديها القدرة على مساعدة الشركات في الأسواق الجديدة التي ندخلها، يمكنها أن تحدث نقلة نوعية في دور إدارات الموارد البشرية داخل هذه الشركات، وتعزيز كفاءتها. نحن متحمسون لما يحمله لنا المستقبل من فرص ونتطلع إلى التوسع في مزيد من الأسواق، التي هي بحاجة للاستفادة من حلولنا المتكاملة».

يُذكر أن «بلوڤو»، منذ تأسيسها عام 2015، واصلت نموها السريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مستفيدة من تميزها في توفير أنظمة وحلول استقطاب المواهب المدعّمة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وخوارزميات التعلم الآلي الذكية، ونجحت الشركة حتى الآن في تحقيق إنجازات كبيرة، حيث يتم استخدام حلول «بلوڤو»، من قِبل أكثر من 3,500 مؤسسة في منطقة الخليج العربي، وتشمل شركات من القطاعين العام والخاص، في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

طباعة Email