العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الأسهم العالمية تصعد بدعم التواصل الأمريكي الصيني

    ارتفعت المؤشرات العالمية الرئيسة أمس، وسط مؤشرات إلى انحسار التوتر بين الولايات المتحدة والصين بعد مكالمة بين رئيسي البلدين، إلى جانب بيانات صدرت أخيراً هدأت المخاوف من تباطؤ التعافي الاقتصادي.

    وصعد مؤشر داو جونز الصناعي الأمريكي 70.21 نقطة بما يعادل 0.20% إلى 34949.59 نقطة، وزاد مؤشر ستاندرد اند بورز500 بنحو 13.64 نقطة أو 0.30% إلى 4506.92 نقاط، وزاد مؤشر ناسداك المجمع 84.66 نقطة أو 0.56% إلى 15332.92 نقطة.

    ومن جانبها، ارتفعت الأسهم الأوروبية، أمس مقتفية أثر جلسة تداول إيجابية في آسيا، حتى مع عكوف المستثمرين على دراسة أخطار تشديد السياسات النقدية بعد أن أشار البنك المركزي الأوروبي إلى إبطاء شرائه للسندات المرتبط بالجائحة.

    وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%، ولكنه لا يزال في طريقه لإنهاء الأسبوع على انخفاض وسط مخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي. وكانت أسهم شركات التعدين وأسهم التكنولوجيا في مقدمة القطاعات الرابحة في أوروبا، بينما تكبدت أسهم الاتصالات أكبر الخسائر.

     وقدمت الأنباء عن مكالمة بين الزعيم الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي جو بايدن بعض الدعم للأسهم الآسيوية التي تتأثر بالخلاف بين البلدين، وخاصة شركات التكنولوجيا التي تخضع لتدقيق تنظيمي مشدد في بكين.

     وبلغ مؤشر نيكي الياباني، أعلى مستوى في ستة أشهر، ولامس المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً أعلى مستوى له منذ 1990، ليواصلا مسيرة الصعود منذ نهاية أغسطس على أمل تشكيل حكومة جديدة والمزيد من التحسن في الأرباح.

     وارتفع المؤشر نيكي 1.25% إلى 30381.84 نقطة، وهي الجلسة التاسعة من المكاسب في عشر الجلسات الماضية. وفي الأسبوع، ارتفع 4.3%.

     وزاد مؤشر توبكس 1.29% إلى 2091.65 نقطة.

     وعززت الآمال أن يعطي زعيم جديد للحزب الحاكم باليابان حافزاً اقتصادياً وأن يحقق فوزاً حاسماً في الانتخابات أسعار الأسهم بعد أن عرض رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا الاستقالة الأسبوع الماضي.

     وتتزايد التوقعات بفوز الوزير المسؤول عن حملة التطعيم تارو كونو بقيادة الحزب الليبرالي الديمقراطي في وقت لاحق من هذا الشهر. كما تحسنت توقعات أرباح الشركات اليابانية أخيراً مع اقتراب وتيرة التطعيم باللقاحات في البلاد من تلك السائدة بالدول المتقدمة الأخرى. وكانت القطاعات المالية من أكبر الرابحين بعد أن أعلنت إس. بي. آي هولدنجز عن عرض لشراء حصة تقترب من الأغلبية في شينسي بنك.

    طباعة Email