العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التكنولوجيا تقفز بالأسهم الأمريكية لارتفاع قياسي

    دفعت أسهم التكنولوجيا، مؤشر بورصة ناسداك الأمريكية، لارتفاع قياسي جديد، فيما استقر مؤشر ستاندرد آند بورز 500، وواكبت الأسهم الأوروبية الاتجاه، وارتفعت قبل بيانات ألمانية، بينما خالفت بورصة طوكيو، وتراجعت بفعل حذر قبل كلمة رئيس المركزي الأمريكي غداً.

    وفتح مؤشر ناسداك الأمريكي على ارتفاع قياسي، مدعوماً بمكاسب أسهم التكنولوجيا، في حين ظل النشاط في الأسواق الأوسع نطاقاً، يعتريه الهدوء، قبل تحديث بشأن السياسة النقدية الأمريكية هذا الأسبوع.

    وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 22.5 نقطة، أو ما يعادل 0.06 %، إلى 35388.77 نقطة، وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500، بمقدار 4.2 نقاط، أو 0.09 %، إلى 4490.45 نقطة، وربح مؤشر ناسداك المجمع 19.2 نقطة، أو 0.13 %، إلى 15039.027 نقطة.

    وارتفعت الأسهم الأوروبية، وصعدت أسهم السفر لليوم الرابع على التوالي، بينما تحركت الأسواق عالمياً داخل نطاق ضيق، قبل تحديث للسياسة من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي في نهاية الأسبوع.

    وارتفع مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 %، خلال التعاملات، بعد إغلاق قياسي في بورصة «وول ستريت» في الليلة السابقة. ويقل المؤشر الأوروبي عن ذروته بأقل من 1 %.

    وكسبت أسهم السفر والترفيه 0.7 %، لتسجل أعلى مستوى في ما يزيد على أسبوع.

    ونزل سهم شركة الكتا السويدية لمعدات العلاج الإشعاعي 6.4 %، بعدما ذكرت أنها ترتب لسلسلة توريد أعلى كفاءة، والتكاليف المترتبة على ذلك، بعد أن هوت الأرباح في 3 أشهر حتى نهاية يوليو.

    وهبط سهم دليفرو لتوصيل الأغذية البريطانية 1.8 %، بينما ارتفع سهم شركة متاجر البقالة موريسونز، بعد أنباء عن انضمامها المرتقب للمؤشر فايننشال تايمز 100 القيادي البريطاني.

    ومحا مؤشر نيكاي الياباني، مكاسب حققها في التعاملات المبكرة، وأغلق منخفضاً، إذ انتاب المستثمرين الحذر قبيل تصريحات من المقرر أن يدلي بها جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي، في وقت لاحق هذا الأسبوع، ما بدد أثر انتعاش حققته أسهم تويوتا موتور وشركات أخرى مرتبطة بها.

    ونزل نيكاي 0.03 %، ليغلق عند 27724.80 نقطة، بينما صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.08 %، إلى 1935.66 نقطة.

    وارتفع نيكاي 0.6 % في وقت سابق من الجلسة، عقب إغلاق قوي الليلة الماضية للمؤشرات الرئيسة للأسهم الأمريكية، فيما بلغ المؤشران ستاندرد آند بورز وناسداك، أعلى مستوياتهما على الإطلاق عند الإغلاق.

    ويعقد مجلس الاحتياطي الاتحادي، غداً الجمعة، ندوته الاقتصادية السنوية، التي تُعقد عادة في جاكسون هول، لكنها ستُجرى هذا العام افتراضياً، بسبب الجائحة.

    وسيظل التركيز بشكل مباشر على تصريحات باول، لاستقاء أي مؤشرات بشأن الجدول الزمني لتقليص البنك المركزي الأمريكي لمشترياته من الأصول.

    ودفعت أسهم التكنولوجيا، مؤشر نيكاي للتراجع، فيما هبط سهم منصة الخدمات الطبية إم.3 بنسبة 1.43 %، بينما نزلت الأسهم المرتبطة بالرقائق لطوكيو إلكترون وأدفانتست، 0.49 % و0.77 % على الترتيب.

    وارتفع سهم تويوتا موتور، الذي هبط 3.27 % منذ بداية الشهر الجاري، 2.29 %. وتراجعت أسهم الشركة في الآونة الأخيرة، بعد أن أعلنت عن خفض عالمي للإنتاج.

    وارتفع سهم نيسان موتور 1.52 %، بينما تقدم سهم دينسو التابعة لتويوتا، والتي تصنع مكونات السيارات، 2.25 %.

    كما ارتفعت أسهم شركات صناعة الصلب، فيما قفز سهم جيه.إف.إي هولدينغز 5.07 %، وزاد سهم نيبون ستيل 2.79 %.

    طباعة Email