العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الطاقة والتكنولوجيا يدفعان الأسهم الأمريكية إلى قمم جديدة

    سيطرت حالة من الإيجابية على مؤشرات الأسهم العالمية ودفع قطاعا الطاقة والتكنولوجيا الأسهم الأمريكية إلى قمم قياسية جديدة كما واصلت الأسهم الأوروبية التعافي وربحت أسهم السفر كما أغلقت بورصة طوكيو مرتفعة.

    وفتحت المؤشرات الرئيسية في بورصة «وول ستريت» الأمريكية على ارتفاع، إذ تلقت أسهم الطاقة والشركات المرتبطة بالسفر دفعة من موافقة أمريكية كاملة على لقاح مضاد لـ«كوفيد19»، بينما دفعت مكاسب أسهم التكنولوجيا المؤشر ناسداك إلى مستوى مرتفع جديد.

    وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 47 نقطة ما يعادل 0.13 % إلى 35382.72 نقطة وصعد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 4.9 نقاط أو 0.11 % إلى 4484.4 نقطة، وربح المؤشر ناسداك المجمع 35.5 نقطة أو 0.24 % إلى 14978.142 نقطة.

    وواصلت الأسهم الأوروبية التعافي بعدما عززت موافقة أمريكية كاملة على لقاح للوقاية من «كوفيد19» بورصة «وول ستريت» لتسجل مستويات قياسية مرتفعة، فيما أظهرت أحدث بيانات تعافياً اقتصادياً أقوى من المتوقع في ألمانيا.

    وصعد مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.3 % خلال التعاملات، بعدما هوي نحو 3 % عن مستوياته القياسية في الأسبوع الماضي جراء مبيعات.

    وسجلت أسهم السفر والترفيه والتكنولوجيا والتعدين أكبر مكاسب وارتفعت بين 0.9 و1.2 %.

    وسجل المؤشر ناسداك في «وول ستريت» أعلى مستوى إغلاق على الإطلاق بعدما منحت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية موافقتها الكاملة على استخدام لقاح فايزر/بيونتيك في خطوة قد تسرع بوتيرة التطعيمات في الولايات المتحدة.

    في غضون ذلك، أظهرت بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا 1.6 % في الربع سنة بين أبريل ويونيو ليرتفع قليلاً عن تقدير سابق للنمو عند 1.5 % مدعوماً بالاستهلاك الخاص وإنفاق الدولة.

    وزاد سهم مجموعة ماركس اند سبنسر 3.1 % وكان أكبر رابح على المؤشر ستوكس 600 بعدما رفع بيرنبرج وكريدي سويس السعر المستهدف لسهم الشركة.

    وأغلقت الأسهم اليابانية مرتفعة لتقتفي أثر مكاسب في «وول ستريت» في الليلة السابقة، إذ قفزت الأسهم ذات الثقل لمجموعة سوفت بنك وشركات تكنولوجيا أخرى بجانب قطاعي الطاقة والنقل.

    وارتفع مؤشر نيكاي القياسي 0.87 % إلى 27732.10 نقطة، بينما ربح مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1 % إلى 1934.20 نقطة.

    وأغلقت المؤشرات الرئيسية لبورصة «وول ستريت» مرتفعة أول من أمس، فيما أغلق مؤشر ناسداك عند أعلى مستوى على الإطلاق، بعد أن منحت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية موافقتها الكاملة للقاح مضاد لـ«كوفيد19» طورته فايزر وبيونتيك.

    وما زال معدل التلقيح في اليابان أقل من بقية الدول المتقدمة وتكافح مستشفيات البلاد أسوأ موجة تفش، وفي ظل هذه الجائحة تستضيف طوكيو دورة الألعاب البارالمبية.

    وارتفع سهم مجموعة سوفت بنك التي تستثمر في الشركات الناشئة عالمياً 1.53 %، بينما صعد سهم طوكيو إلكترون لإنتاج معدات صناعة الرقائق 2 % وتقدم سهم فانوك لصناعة الروبوت 1.58 %.

    كما تصدرت شركات الشحن البحري المكاسب في السوق، لترتفع 3.55 % وزادت أسهم شركات الطيران 3.14 %وارتفعت أسهم شركات صناعة الصلب 2.76 %.

    وكان سهم شوا دينكو لإنتاج المواد الصناعية الأسوأ على مؤشر نيكاي، إذ انخفض 9.63 % بعد أن أعلنت الشركة عن بيع أسهم جديدة وتلاه سهم ياماها موتور بخسارة 5.73 % وسهم أوليمبوس الذي تراجع 2.67 %.

    طباعة Email