بنك أوف أمريكا: تدفقات شراء السندات تشهد أكبر زيادة في 5 أشهر

ت + ت - الحجم الطبيعي

خلصت تقديرات لمحللين ببنك أوف أمريكا، أمس، إلى أن المستثمرين في الصناديق العالمية ضخوا على مدار الأسبوع الماضي أكبر قدر من الأموال منذ ما يقرب من 5 أشهر في السندات عالية الجودة.

وقال محللو الأرقام في بنك أوف أمريكا، والذين يحللون أرقام تدفقات الاستثمار الأسبوعية من إي.بي.إف.آر، إن الصناديق اشترت ما قيمته 8.4 مليارات دولار من السندات بشكل عام، منها 2.6 مليار دولار من السندات الحكومية الأمريكية.

وتغطي الأرقام الأسبوع المنتهي يوم الأربعاء الماضي، وبالتالي فإنها شملت الارتفاع القوي في أسواق السندات يوم الاثنين عندما بدا أن عودة وتيرة حالات الإصابة العالمية بـ«كوفيد 19» أشعلت فجأة المخاوف بشأن احتمال عودة الاقتصادات إلى طبيعتها.

كما شهدت الأسهم الأمريكية أكبر سحب في 6 أسابيع عند 2.6 مليار دولار، وأكبر تدفقات خارجة من الأسهم الأوروبية والذهب منذ مارس عند 700 مليون دولار ومليار دولار على الترتيب.

ومع ذلك، لم تكن الصورة قاتمة تماماً. فقد أشارت تقديرات بنك أوف أمريكا إلى أن الصناديق ضخت 3.3 مليارات دولار في الأسهم في أنحاء العالم، على الرغم من أن 1.6 مليار دولار ذهبت إلى التكنولوجيا و1.5 مليار دولار ذهبت إلى أسهم الرعاية الصحية، وهو ما يسلط الضوء مرة أخرى على تأثير الفيروس.

طباعة Email