العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «باركليز» يرفع توقعاته لأسعار النفط 2021

    أفاد «باركليز» أمس، بأن عوامل العرض والطلب في سوق النفط تنبئ بزيادة بطيئة للأسعار على مدار الأشهر القليلة المقبلة، ليرفع توقّعاته لسعر الخام في 2021 بين 3 و5 دولارات للبرميل.

    وارتفعت أسعار النفط أمس؛ بفعل توقّع شحّ المخزونات مع تعافي الاقتصادات، ليسجّل خام «برنت» القياسي حوالي 72.86 دولاراً للبرميل.

    وذكر «باركليز» في مذكرة: «قد ترتفع أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل على مدار الأشهر المقبلة إذا كانت «أوبك+» بطيئة للغاية في زيادة الإمدادات من جديد، في ضوء الاستجابة غير المرنة نسبياً لمعروض غير الأعضاء فيها.

    وأضاف «لكن نشك في أن تراها المجموعة نتيجة مثالية نظراً لاحتمالات تآكل الطلب تآكلاً كبيراً والاعتبارات السياسية».

    واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة «أوبك+»، على زيادة معروض النفط 400 ألف برميل يومياً في كل شهر من أغسطس وحتى نهاية السنة.

    وفي حين يتوقع «باركليز» تعاون أعضاء «أوبك+»، فإنه لا يرى أن التحالف سيكون قادراً على إبقاء نمو المعروض عند حدود 400 ألف برميل يومياً في الشهر بعد 2021، إذا زادت الإمدادات الإيرانية زيادة كبيرة في حالة إبرام اتفاق نووي.

    ويتوقع البنك البريطاني أن يبلغ متوسط سعر خام «برنت» 69 دولاراً للبرميل العام الجاري، ارتفاعاً من 66 دولاراً في التقدير السابق، وأن يسجّل 68 دولاراً في خلفه 2022؛ بفعل فائض أكبر متوقع.

    ومن المتوقع أن يبلغ متوسط سعر الخام الأمريكي «غرب تكساس» الوسيط 67 دولاراً للبرميل في 2021، ارتفاعاً من 62 دولاراً في التوقع السابق، مع تسجيل 65 دولاراً العام المقبل.

    ونوه «باركليز» بأنه في حين ينطوي تفشي سلالات فيروس «كورونا» على مخاطر لوتيرة تعافي الطلب، فإن أثرها سوف يكون أقل كثيراً عنه في بداية العام الجاري؛ بفضل حملات التطعيم.

    وأكمل: في حالة تباطؤ تعافي الطلب بما قد يُخرج عملية عودة المخزونات لطبيعتها عن مسارها فمن الممكن أن يدار الأمر بأن تكبح «أوبك+» زيادة الإمدادات.

    طباعة Email