مؤسس «تيسلا» أمام القضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

يمثُل رئيس «تيسلا» إيلون ماسك أمام محكمة أمريكية على خلفية دوره في الاستحواذ المثير للجدل على شركة «سولارسيتي» المصنعة للألواح الشمسية.

ويلاحَق الملياردير من مستثمرين يعتبرون أنه أخل بموجباته عندما قرر أن تشتري «تيسلا» شركة «سولارسيتي» في مقابل 2.6 مليار دولار سنة 2016.

أما أعضاء مجلس إدارة «تيسلا» الملاحقون أيضاً في القضية، فقد اختاروا حل النزاع القضائي سنة 2020 من خلال دفع 60 مليون دولار، من دون الإقرار بالذنب. ورفض إيلون ماسك المشاركة في هذا الاتفاق.

وتقدم المستثمرون بدعوى جماعية ضد ماسك، آخذين عليه عدم خدمته مصلحتهم وإهداره أصول «تيسلا» من خلال شراء «سولارسيتي» سنة 2016 رغم عدم ربحية الشركة ومديونيتها الثقيلة.

وكان إيلون ماسك حينها رئيساً لمجلس الإدارة في الشركتين وكان يملك حصصاً في «سولارسيتي»، وهي شركة أسسها اثنان من أقاربه باقتراح منه. ويرى المدّعون أن صفقة الشراء لم تكن سوى وسيلة لمساعدة «سولارسيتي» التي كانت على شفير الإفلاس.

طباعة Email