التكنولوجيا تحلّق بالأسهم الأمريكية إلى مستوى قياسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

فتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 في بورصة نيويورك عند مرتفع غير مسبوق اليوم مدعوماً بأسهم شركات التكنولوجيا ذات رؤوس الأموال الضخمة، في حين أضرت حملة تنظيمية في بكين بأسهم العديد من الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة.

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي 3.8 نقاط بما يعادل 0.01 % إلى 34790.16 نقطة، وفتح المؤشر ستاندرد أند بورز 500 مرتفعاً 4.1 نقاط أو 0.09 % إلى 4356.46 نقطة، وزاد مؤشر ناسداك المجمع 22.2 نقطة أو 0.15 % إلى 14661.548 نقطة.

وتراجعت سوق الأسهم الأوروبية من أعلى مستوياتها في أسبوعين، مرتدة عن 3 جلسات متتالية من المكاسب، مع تحول المستثمرين إلى السندات وسط مخاوف بشأن مخاطر على تعافي النمو الاقتصادي العالمي.

وأغلقت كل البورصات الرئيسية في أوروبا على خسائر بحوالي 1 % وسجل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني أسوأ جلسة له في أسبوعين، مع هبوط عوائد السندات في أرجاء منطقة اليورو إلى أدنى مستوياتها في 3 أسابيع على الأقل.

وأظهر مسح نشر اليوم أن معنويات المستثمرين الألمان هبطت بأكثر من المتوقع في يوليو لكنها ما زالت عند مستوى مرتفع جداً، بينما أشارت بيانات منفصلة إلى أن طلبيات السلع المصنعة في ألمانيا سجلت في مايو أكبر هبوط منذ موجة الإغلاقات الأولى في 2020 مع تضررها من طلب ضعيف من دول خارج منطقة اليورو.

وأنهى مؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضاً 0.5 %.

وجاءت أسهم شركات صناعة السيارات ومكوناتها في مقدمة الخاسرين مع هبوط مؤشرها 2.9 % وتؤثر مخاوف من اختناقات في سلسلة التوريد على المؤشر منذ أن سجل في أوائل يونيو أعلى مستوياته منذ 2015.

وتراجعت أسهم شركات النفط والغاز الأوروبية 1.8 % مع هبوط أسعار النفط بعدما سجلت أعلى مستوياتها في عدة سنوات.

طباعة Email