مستوى قياسي لمؤشر ستاندرد أند بورز

ت + ت - الحجم الطبيعي
بدأ مؤشر ستاندرد أند بورز 500 النصف الثاني من العام عند مستويات قياسية خلال التعاملات أمس بعد بيانات أظهرت أن عدد الطلبات الأسبوعية المقدمة للحصول على إعانة البطالة جاء أقل من المتوقع، بينما ربح سهم «وولجرينز» بعد أن رفعت الشركة توقعاتها للأرباح السنوية.
 
وارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 3.2 نقاط أو ما يعادل 0.08 % إلى مستوى قياسي عند 4300.73 نقطة. وزاد مؤشر داو جونز الصناعي 4.8 نقاط أو ما يعادل 0.01 % إلى 34507.32 نقطة، فيما تراجع مؤشر ناسداك المجمع 10.3 نقاط أو 0.07 % إلى 14493.69 نقطة.
 
وارتفعت الأسهم الأوروبية إذ يركز المستثمرون على مؤشرات تخص التعافي المنتظم للاقتصاد، متجاهلين تنامي المخاوف حيال قفزة في التضخم وكذلك انتشار سلالة دلتا من فيروس كورونا في أنحاء العالم.
وصعد مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 % بعد أن أغلق أول من أمس محققاً مكاسب للفصل الخامس على التوالي.
 
كما قفز مؤشر داكس الألماني 0.6 % بعد أن أظهرت بيانات أن مبيعات التجزئة بأكبر اقتصاد في أوروبا انتعشت في مايو.
 
وخالفت بورصة طوكيو الاتجاه بضغط مخاوف التباطؤ جراء ارتفاع الإصابات بالفيروس.
 
وأغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض، إذ تعرضت لضغوط جراء مخاوف من أن يؤدي ارتفاع الإصابات بفيروس «كوفيد 19» إلى تمديد قيود وإبطاء التعافي الاقتصادي.
ونزل مؤشر نيكاي 0.29 % إلى 28707.04 نقاط، بينما تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.22 % إلى 1939.21 نقطة.
 
ومن المرجح أن تمدد اليابان تدابير احتواء فيروس كورونا لمدة أسبوعين أو أكثر في منطقة طوكيو الكبرى مع ارتفاع أرقام الإصابات وذلك قبل شهر من بدء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.
 
وقادت أسهم التكنولوجيا الانخفاض على «نيكاي»، إذ خسر سهم مجموعة سوفت بنك للاستثمار في الشركات الناشئة 0.63 %، وتراجع سهم أدفانتست لتوريد معدات صنع الرقائق 1.8 % ونزل سهم تيرومو لصناعة المعدات الطبية 1.53 %.
 
وهبط قطاع النقل البحري 3.84 % وتصدر قائمة الخاسرين بين 33 مؤشراً فرعياً للقطاعات في بورصة طوكيو.
 
وتقدم 87 سهماً على مؤشر «نيكاي» مقابل تراجع 127.
 
طباعة Email