العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الذهب نحو أسوأ أسبوع في 15 شهراً

    ارتفعت أسعار الذهب، أمس لكنها تتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ مارس 2020 بعد أن تسبب تحول مجلس الاحتياطي الاتحادي صوب لهجة تميل إلى التشديد النقدي في صعود الدولار وأثر سلباً على جاذبية المعدن الأصفر.

    وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1781.96 دولاراً للأوقية (الأونصة)، لكنه منخفض 5% في الأسبوع. وربحت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.5% إلى 1782.70 دولاراً.

     وقال إدوارد مير، المحلل لدى إي.دي آند إف مان كابيتال ماركتس، إن تغيير مجلس الاحتياطي الاتحادي لتوقعات السياسة أطلق انخفاضاً في أسعار الذهب، مضيفاً أن «رد الفعل في الذهب مبالغ فيه إلى حد ما».

     وأضاف مير: «على الرغم من النمو المرتفع حالياً، والبيئة التضخمية، من غير المتوقع أن تبدأ الزيادات المقترحة للفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي قبل 18 شهراً أخرى على الأقل. لذلك بعد المزيد من الضعف المحدود هنا، ستتماسك أسعار الذهب مجدداً وترتفع».

     وأشار البنك المركزي الأمريكي يوم الأربعاء إلى أنه سيدرس تقليص برنامجه لشراء الأصول في كل اجتماع يعقده وقدم موعد توقعات بأول زيادات لأسعار الفائدة بعد الجائحة إلى 2023.

     وبعد التصريحات التي تميل إلى التشديد النقدي من مجلس الاحتياطي، قفز الدولار لأعلى مستوى في شهرين ويتجه صوب أفضل أسبوع في نحو 9 أشهر.

     وعلى الرغم من أن الذهب يُعتبر تحوطاً في مواجهة التضخم، فإن أسعار الفائدة المرتفعة ستقلص جاذبيته، إذ إنها تعني ارتفاع تكلفة فرصة حيازته.

     وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربح البلاديوم 1.9% إلى 2543.61 دولاراً للأوقية، لكنه يتجه صوب أسوأ أسبوع منذ أواخر مارس عقب انخفاض حاد سجله الخميس.

     وارتفعت الفضة 0.7% إلى 26.09 دولاراً للأوقية، لكنها منخفضة ما يزيد على 6% في الأسبوع. وصعد البلاتين 0.6% إلى 1064.77 دولاراً.

    طباعة Email