العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الذهب يعوض جزء من خسائره

    ارتفعت أسعار الذهب أمس، لتعوض بعض الخسائر التي تكبدتها في الجلسة السابقة بعد أن ألمح مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي إلى أنه ربما يرفع أسعار الفائدة في موعد مبكر عما كان متوقعا.

     وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 1820.34 دولار للأوقية (الأونصة). وانخفضت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 2.1 % إلى 1822 دولارا.

     وقال جيفري هالي كبير محللي السوق لدى أواندا «تعرض الذهب للسحق أثناء الليل بفعل ميل أزيد من مجلس الاحتياطي الاتحادي صوب تشديد السياسة النقدية. ويشهد تعافياً متواضعاً في آسيا لكن موجة صعوده تبدو على نحو أكبر عمليات شراء للمضاربة بسبب الانخفاض وأموال سريعة لتغطية مراكز مدينة، أكثر من كونها تصويت بالثقة في المعدن الأصفر».

    وأضاف:«يجب التعامل مع التعافي في الذهب بحذر إذ أننا لم نر بعد الكيفية التي سيتطور بها التغيير في لهجة مجلس الاحتياطي بالكامل في الأسواق. الإغلاق اليومي للذهب دون 1797.50 دولار سيشير إلى تصحيح أعمق محتمل».

     ونزلت أسعار الذهب أكثر من 2.5 % الأربعاء، وبلغت أدنى مستوياتها منذ السادس من مايو، بعد تعليقات تميل إلى التشديد النقدي من جانب مسؤولي المركزي الأمريكي مما رفع الدولار لأعلى مستوى في شهرين، بينما قفزت عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

    وبدأ مجلس الاحتياطي أمس الأربعاء إغلاق الباب أمام سياسة نقدية مدفوعة بالجائحة إذ توقع 11 من بين 18 مسؤولا بالبنك ما لا يقل عن زيادتين لأسعار الفائدة بواقع ربع نقطة في 2023.

     ويُعتبر الذهب تحوطا في مواجهة التضخم، لكن زيادة المركزي الأمريكي لأسعار الفائدة ستزيد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا وتقلل جاذبيته.

     وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 0.4 بالمئة إلى 27.08 دولار للأوقية، بينما تراجع البلاديوم واحدا بالمئة إلى 2769.98 دولار ونزل البلاتين 0.2 بالمئة إلى 1120.77 دولار.

    طباعة Email