«يو بي إس»: 60% من الأثرياء أكثر اهتماماً بالاستثمارات المستدامة بعد «كورونا»

كشف استطلاع جديد لبنك «يو بي إس» UBS لإدارة الثروات، أن 60% من المستثمرين الأثرياء أصبحوا أكثر اهتماماً بالاستثمارات المستدامة أكثر مما كانوا عليه قبل جائحة «كورونا»، في حين أن 90% أصبحوا يرغبون في مواءمة استثماراتهم مع قِيمهم بعد الجائحة.

وبيّن الاستطلاع الذي أجرته «إدارة متابعة أنشطة المستثمرين» التابعة للبنك السويسري بالتزامن مع تَسارع عمليات التطعيم ضد «كوفيد 19» وانفتاح الاقتصاد، أنّ المستثمرين يرغبون بشكل متزايد في استخدام رؤوس أموالهم لدفع عجلة التغيير، وأنّهم يتطلعون لإيجاد هدف أكبر في حياتهم، في حين عبر 79% منهم أن الجائحة جعلتهم يُعيدون تقييم الأمور لتحديد تلك الأكثر أهمية بالنسبة لهم، وذلك وفقاً للتقرير الذي أجري مايو الماضي وشمِل 3,800 مستثمر في 15 سوقاً عالمياً منها الإمارات. 

وقال توم ناراتيل، الرئيس المشارك في قسم إدارة الثروات العالمية في «يو بي إس»: «لقد دفع الوباء العديد من المستثمرين إلى إعادة تقييم الأمور لتحديد الأكثر أهمية بالنسبة لهم، ولديهم الآن رغبة متجددة في المساهمة بشكل أكبر لصالح المجتمع». وأضاف ناراتيل: «إنّه لأمر مشجع للغاية أن نرى أنّ الاستثمار الموجَّه الغرض سيكون أولوية للمستثمرين في السنوات القادمة. فهذه لحظة فريدة تَتَأتّى فيها الفرصة لمديري الثروات لمساعدة عملائهم على إحداث تغيير كبير وتحقيق نتائج أفضل للأجيال القادمة».

كما أظهر الاستطلاع أنّ الأجيال الأصغر سناً حوّلت انتباهها للاستثمارات الموجهة الغرض نتيجة للوباء. كما أشار 79% من المستثمرين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً إلى أنّ الوباء زاد رغبتهم في إحداث تغيير في العالَم، مقارنة بـ 51% ممّن هم فوق سنّ الخمسين. فضلاً عن أنّ ما يقرب من ثلاثة أرباع هذه المجموعة الأصغر سناً من المستثمرين يرغبون أيضاً في تطوير أو تحديث خطة مالية شاملة. 

وبدوره قال إقبال خان، الرئيس المشارك لقسم إدارة الثروات العالمية في البنك: «على الصعيد العالمي، نجد أنّ المستثمرين محفَّزون للقيام بدورهم في جعل العالم مكاناً أفضل وأكثر استدامة. كما أنّ الاهتمام المتزايد بالعطاء الخيري والرغبة في الحصول على مشورة في الاستثمار المستدام من الأجيال الشابة، تُعدُّ أيضاً علامة على أنّ هذه العقلية قد وُجدت لتبقى وتستمر». 

وأشار التقرير إلى أن 84% من المستثمرات النساء قمن بإعادة تقييم أهدافهن وسط الجائحة، مقارنة بـ 76% من الرجال. وفي حين بدأ المستثمرون في تخطّي تداعيات الجائحة تُخطط 51% من النساء لزيادة عطائهن الخيري بالمقارنة مع 42% من الرجال.

طباعة Email