ذروة جديدة في العجز التجاري الأمريكي خلال مارس

ت + ت - الحجم الطبيعي

قفز العجز التجاري الأمريكي إلى مستوى قياسي مرتفع في مارس وسط تنامٍ كبير في الطلب المحلي، وهو ما يرفع الواردات، وقد تزداد الفجوة اتساعاً مع انتعاش النشاط الاقتصادي في البلاد بوتيرة أسرع من منافسيها العالميين.

وقالت وزارة التجارة اليوم إن العجز التجاري زاد 5.6 % إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 74.4 مليار دولار في مارس.

وقفزت الواردات 6.3 % إلى مستوى قياسي عند 274.5 مليار دولار في مارس، في حين صعدت الصادرات 6.6 % إلى 200.0 مليار دولار.

وعلى الرغم من اتساع العجز التجاري نما الاقتصاد الأمريكي بمعدل سنوي بلغ 6.4 % في الربع الأول من هذا العام، وهي ثاني أسرع وتيرة لنمو الناتج المحلي الإجمالي منذ الربع الثالث من 2003 وبعد نمو بلغ 4.3 % في الربع الرابع من 2020.

ويتوقع معظم الخبراء الاقتصاديين نمواً يزيد على 10 % للناتج المحلي الإجمالي في الربع الحالي وهو ما سيجعل أكبر اقتصاد في العالم يحقق نمواً لا يقل عن 7 % للعام بكامله، مما سيكون أسرع نمواً منذ عام 1984.

وانكمش اقتصاد الولايات المتحدة 3.5 % في 2020، وهو أسوأ أداء له في 74 عاماً.

طباعة Email