الاتحاد الأوروبي يتهم «آبل» بالهيمنة وتشويه المنافسة

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتهم الاتحاد الأوروبي، أمس، «آبل» باستغلال موقعها المهيمن في سوق الموسيقى عبر الإنترنت إثر شكوى من «سبوتيفاي»، فيما تتهم المجموعة الأمريكية العملاقة المنصة السويدية بالسعي إلى الإفادة من ميزات متجرها الإلكتروني للتطبيقات بدون مقابل.

وتعتبر «سبوتيفاي» أن الشركة الأمريكية تستغل متجرها الإلكتروني «آب ستور» للترويج لتطبيقها الخاص «آبل ميوزيك» في ما تصنفه المنصة السويدية بأنها منافسة غير شريفة.

وفي القرار الاتهامي المنشور أمس، اعتبرت المفوضية الأوروبية أن المجموعة الأمريكية العملاقة «شوهت مبدأ المنافسة» لإقصاء منافسيها.

كما نددت المفوضية الأوروبية بإرغام «آبل» مطوري تطبيقات الموسيقى عبر الإنترنت الاستعانة بنظام الدفع التابع لها للسماح بإتاحة منتجاتهم عبر متجر التطبيقات «آب ستور».

كما أبدت المفوضية «قلقها» إزاء فرض «آبل» على مطوري التطبيقات «قيوداً تمنعهم من إعلام المستخدمين» على أجهزة «آبل» (هواتف آي فون وأجهزة آي باد اللوحية) بوجود «بدائل ممكنة أرخص ثمناً».

وقالت المفوضة الأوروبية لشؤون المنافسة مارغاريت فيستاغر «من خلال تحديد قواعد صارمة على «آب ستور» تقوض القدرة التنافسية للخدمات الأخرى في مجال الموسيقى الإلكترونية، تحرم آبل مستخدميها من بدائل أقل كلفة وتشوّه مبدأ المنافسة».

وأشارت إلى أن «آبل» تفعل ذلك «مع اقتطاع عمولات مرتفعة على كل عملية تقام عبر التطبيقات المنافسة» المتاحة ضمن متجرها، بحسب بيان للمفوضية.

ولفتت المفوضية الأوروبية إلى أن المجموعة الأمريكية العملاقة أنشأت من خلال قيودها ونظامها المدمج للدفع، «نظاماً مغلقاً تتحكم فيه بكل جوانب تجربة المستخدمين».

وفي شكواها المقدمة سنة 2019، أخذت «سبوتيفاي» على «آبل» فرضها عمولة بنسبة 30 % على خدمات الموسيقى الإلكترونية التي تتقاضى بدلاً مالياً في مقابل اشتراكات عبر متجرها الإلكتروني، ما يشكل بحسب الشركة السويدية انتهاكاً لقواعد المنافسة الشريفة.

واعتبرت المفوضية الأوروبية أن هذه العمولة المحددة بـ30 % المطلوبة من كل مطوري التطبيقات على المبيعات والاشتراكات التي يحققونها بواسطة الخدمات المقدمة عبر متجر التطبيقات «آب ستور» تنعكس في أكثر الأحيان على الأسعار، وهي تحصل تالياً على حساب المستهلكين.

وقال مسؤول الشؤون القضائية لدى «سبوتيفاي» هوراسيو غوتيريز «هذه محطة رئيسية للدفع في اتجاه محاسبة آبل على سلوكها المناوئ للمنافسة ولضمان حرية الخيار لجميع المستهلكين ولبيئة منصفة للمطورين».

ودافعت «آبل» بشدة عن موقفها الجمعة مذكّرة بأن متجرها الإلكتروني ساهم بدرجة كبيرة في أن تحتل «سبوتيفاي» صدارة تطبيقات البث التدفقي للموسيقى في أوروبا، بفضل قاعدة مستخدميه الواسعة.

وعلقت المجموعة الأميركية في بيان «سبوتيفاي تريد الإفادة من كل امتيازات «آب ستور» لكنها ترى أن ذلك يجب أن يحصل من دون أي مقابل».

واعتبرت أن الحجج التي قدمها الاتحاد الأوروبي «تتعارض مع مبدأ المنافسة المنصفة».

وأشارت «آبل» إلى أن الشركة السويدية تدفع لها «عمولة بنسبة 15 % عن الاشتراكات التي تحصل عليها عبر آب ستور»، وفي ما يتعلق بمنع الإعلان عن عروض منافسة، «لا يسمح أي متجر (للتطبيقات) في العالم بهذه الممارسة».

وسيكون لدى «آبل» فرصة الرد على الاتهامات الموجهة إليها قبل أن يصدر الاتحاد الأوروبي حكماً نهائياً، قد يصل إلى حد فرض غرامات أو إرغام المجموعة الأمريكية على تغيير بعض قواعدها.

وتواجه المجموعة الأمريكية العملاقة انتقادات متعاظمة من شركات في العالم أجمع إزاء قواعد الاستخدام المفروضة عبر متجرها للتطبيقات.

وتبحث الهيئات الناظمة لشؤون المنافسة في الولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية، أيضاً في هذه المسألة التي تندرج أيضاً ضمن ملف أطلقته المفوضية الأوروبية العام الماضي ويتضمن أربع مسائل مرتبطة بـ«آبل».

طباعة Email