قمة ريتيل مي: 31.82 مليار دولار سوق التجزئة الرقمي عالمياً بحلول 2025

قال خبراء في مؤتمر تجزئة افتراضي أمس في دبي، إن المتاجر الإلكترونية للبيع بالتجزئة والمتاجر الإلكترونية المختلفة التي تلبي احتياجات قطاعات مختلفة من المنتجات، ستندمج في النهاية في متاجر أكبر وهي هايبر ماركت الافتراضية المتصلة أو أنظمة بيئية للسوق الرقمي.

وبلغت قيمة سوق التجزئة العالمي المتصل 3.16 مليارات دولار في عام 2016. لكن النمو المستقبلي واعد للغاية مع تقدير قيمة السوق لتصل إلى 31.82 مليار دولار بحلول نهاية عام 2025، وفقاً لتقرير صادر عن منظمة الشفافية السوقية للبحوث (تي إم أر).

وخلال الفترة المتوقعة من 2017 إلى 2025، من المتوقع أن يزداد الطلب في سوق التجزئة العالمي المتصل بالإنترنت بمعدل نمو سنوي مركب مثير للإعجاب بنسبة 8.19 %. ولكن هناك عوامل تعيق النمو تؤثر على تجار التجزئة.

في حين أنه من المتوقع أن يتعافى العالم بعد كوفيد 19 بشكل أبطأ مما كان عليه بعد الأزمة المالية العالمية 2008 ـ 2009، فإن التجارة الإلكترونية هي المكان الاقتصادي المناسب حيث تندفع العلامات التجارية والمستهلكون عبر الإنترنت، وفقاً لتقرير بعنوان مستقبل التجارة الإلكترونية من شوبيفاي.

وذُكر في التقرير: «تسوق ما يقرب من 150 مليون شخص عبر الإنترنت لأول مرة في ظل الوباء، وسيستمر عدد مشتري التجارة الإلكترونية في الارتفاع».

ستحدد رفاهية العملاء وخبرتهم نجاح متاجر البيع بالتجزئة حيث أصبحوا أكثر اطلاعاً، وبالتالي، فإنهم سيحددون المكان الذي يريدون شراء البقالة أو السلع الأخرى منه، اعتماداً على الخبرة والرفاهية.

ونظمت مؤتمر البيع بالتجزئة الرقمي «المتجر المتصل المستقبلي» شركة ايمجيز ريتيل مي بالشراكة مع هانيويل،، وقد ألقى فيه بيوش كومار تشوهان خطاباً، وهو رئيس قسم المعلومات في المجموعة، مجموعة اللولو الدولية؛ أشيش بنجابي، رئيس العمليات، شركة جاكي للبيع بالتجزئة ذ.م.م؛ ميروسلاف كافدجييف، نائب الرئيس والمدير العام لشركة هانيويل لحلول السلامة والإنتاجية؛ فيليب سميث، رئيس المجموعة الرقمية، مجموعة كمال عثمان جمجوم، وسيد حبيب، مدير تطوير الأعمال، الامتياز والتجارة الإلكترونية، دانوب هوم.

وقد ركز المؤتمر الرقمي الذي استضافته وأدارته شروتي ناير، المحرر التنفيذي لـشركة ايمجيز ريتيل مي، على مستقبل المتاجر المادية وتحديات دمج التكنولوجيا في تجارة التجزئة التقليدية.

وقالت شروتي ناير: «مثلما طور العالم التقارب مع كل الأشياء الذكية - بداية من الهاتف وصولاً إلى المنازل المدن الكاملة - تحتاج المتاجر إلى القفز على تلك العربة أيضاً، إذا لم تكن قد فعلت ذلك بالفعل.

وفي هذا العقد من البيع بالتجزئة، سنرى التخصيص المدفوع بالذكاء الاصطناعي، ووصلات الواقع المعزز والواقع الافتراضي، والبيئات الذكية الموجهة بأجهزة الاستشعار التي يمكن أن تحول»مركز التسوق«اليوم إلى منصة مزدهرة وغير مرئية للتعليم والترفيه ومجتمع المعزز رقمياً وجديد. قالت ونماذج أعمال لم نتخيلها من قبل».

وقالت إنه بينما استفاد لاعبو التجارة الإلكترونية لسنوات من إمكانية الوصول والرفاهية والبيانات عبر الإنترنت، يمكن لتجار التجزئة التقليديين الآن الحصول على نفس النوع من الوصول إلى التقنيات حيث أصبحوا متاجر متصلة المستقبلية.

رحلة تحويلية

قال بيوش كومار تشوهان، رئيس قسم المعلومات في مجموعة اللولو الدولية، «لن يكون المنتج هو العامل المميز بعد الآن. إن تجربة البيع بالتجزئة الشاملة هي التي ستحسب.

وستكون التكنولوجيا، التي تعد جزءاً واحداً من التحول الرقمي بأكمله، هي الفارق الرئيسي في هذه الرحلة التحويلية. وفي المستقبل، ستندمج المتاجر الرقمية الفردية التي تلبي مختلف شرائح المنتجات في نهاية المطاف في أسواق النظام البيئي حيث سيحصل العملاء على كل شيء في مكان واحد.

»هذا هو المتجر المتصل وهذه هي الطريقة التي أرى بها مستقبل صناعة البيع بالتجزئة. ومع ذلك، يجب أن تعمل التكنولوجيا بطريقة تفيد المستهلكين «.

على الرغم من التحول الرقمي، فإن أساسيات صناعة البيع بالتجزئة لم تتغير، كما يقول آشيش بنجابي، مدير العمليات بشركة جاكي للبيع بالتجزئة ذ.م.م، قائلاً:»العميل هو محط اهتمام أنشطتنا - سواء كانت تجارة التجزئة المادية أو الرقمية.

ومع ذلك، فقد تضاعفت خيارات الوصول إلى العملاء من خلال الهواتف الذكية ويمكننا الآن فهم أنماط سلوك المستهلك من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وتحليلات البيانات «.

قال ميروسلاف كافدجييف، نائب الرئيس والمدير العام لشركة هانيويل لحلول السلامة والإنتاجية،»لا شك في أن الرقمنة والتنقل كانا في الاتجاه السائد من قبل، ولكن ما حدث (في عام 2020) هو أنه، الآن التعبئة من خلال تكنولوجيا الهاتف المحمول للتعامل مع الطلب جاء إلى الأمام.

وأدخل تجار التجزئة العديد من التقنيات الجديدة أثناء الوباء لتعزيز أعمالهم. في آخر 12 إلى 14 شهراً، كان تجار التجزئة مؤشرين تماماً حتى يتمكنوا من خدمة العملاء بسهولة وفقاً لمتطلباتهم.

ومن الواضح أن عمليات الشراء داخل المتجر قد انخفضت أمام صناعة البيع بالتجزئة ولكن على الجانب الآخر، ارتفع التداول من خلال التجارة الإلكترونية بمقدار 3 ـ 4 مرات «.

ومع ذلك، هناك أمر واحد اتفق عليه المشاركون في المؤتمر وهو أن متاجر البيع بالتجزئة المادية موجودة لتبقى لفترة أطول، على الرغم من التحول الرقمي ونمو التسوق عبر الإنترنت.

قال سيد حبيب، مدير تطوير الأعمال والامتياز والتجارة الإلكترونية، شركة دانوب هوم:»إن قطاع تحسين المنازل يسير بشكل أفضل من ذي قبل حيث قفزت المبيعات في شركة دانوب هوم خلال فترة جائحة كوفيد 19.

وزاد إقبال العملاء عبر متاجرنا، ويرجع ذلك جزئياً إلى التركيز المتجدد على أثاث المنزل ومستوى الراحة حيث يقضي الناس في المنزل وقتاً أكثر من ذي قبل«.

»العامل الثاني هو أن العميل يحتاج إلى أن يلمس ويشعر بنسيج الأريكة أو السرير الذي يشتريه لأنهما يؤثران بشكل مباشر على مستوى راحتكم. وخلال الوباء، عززنا عروضنا الرقمية من خلال فهرسة جميع منتجاتنا عبر الإنترنت بالمواصفات والأسعار.

وإنه بالتأكيد يساعد العملاء على تضييق نطاق خياراتهم. ولكنهم ما زالوا بحاجة إلى لمس المنتج والشعور به. ولذلك، يجب أن تكون المتاجر المادية موجودة لفترة طويلة، على الأقل لشرائح معينة «.

تفاعلات مادية

مردداً نفس الشيء، قال بيوش كومار تشوهان، إنه يعتقد بشدة أن متاجر البيع بالتجزئة المادية ستظل الدعامة الأساسية لقطاع البيع بالتجزئة لمدة عشر سنوات على الأقل، إن لم يكن أكثر.

»من منظور الهايبر ماركت الخاص بنا، يمكنني القول إن هناك مستقبلاً للمتاجر المادية بالتأكيد وأعتقد بقوة أن التفاعلات المادية في المتاجر ستستمر لبعض الوقت وربما ستتطور. وأعتقد أن التكنولوجيا يجب أن تعمل بطريقة تفيد المستهلكين في العادة«.

»أصبح لدى تجار التجزئة الآن فهم أفضل لاحتياجات العملاء باستخدام تحليلات بيانات العملاء من أجل فهم متطلبات المستهلك بشكل أفضل.

ونحن في مرحلة فريدة من نوعها في البيع بالتجزئة، حيث يوجد على الأقل ستة أجيال من عملاء التجزئة الذين يتسوقون اليوم. ويخلق تجار التجزئة تجربة فريدة لكل منهم «.

كما ذكر، أن متاجر لبيع البقالة بالتجزئة هي أقل قطاعات التجارة الإلكترونية استخداماً. وقبل الوباء، كان استخدام التجارة الإلكترونية في تجارة البقالة بالتجزئة أقل من 2 في المئة، لكن ذلك وصل الآن إلى حوالي 6 ـ 7 في المئة بعد الوباء.

مما يعني أنه لا يزال هناك طريق طويل أمام التجارة الإلكترونية لتنشط في متاجر لبيع البقالة بالتجزئة.

برامج وتطبيقات

يقول فيليب سميث، رئيس مجموعة كمال عثمان جمجوم،»إنه من الصعب بعض الشيء على تجار التجزئة التعامل مع بيانات المستهلك، ولكن يمكن لتجار التجزئة الاستثمار في البرامج والتطبيقات التي يمكن أن تسهل الأمر.

وبالنسبة لأعمال البيع بالتجزئة، فإن الجزء الأكثر أهمية هو التواصل بين بائع التجزئة والمستهلك والذي يمكن القيام به بمساعدة بث الرسائل عبر تطبيق واتساب ورسائل البريد الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي الأخرى. وأيضاً، يمكننا تقسيم العدد الكبير من الجماهير إلى شرائح صغيرة وفقاً لمتطلباتهم واحتياجاتهم «.

يوفر الإنترنت للعملاء الرفاهية بينما يمنح البيع بالتجزئة غير المتصل العملاء تجربة، كما يقول سيد حبيب،»يجب على تجار التجزئة دمج بيانات المتاجر المتصلة وغير المتصلة بالإنترنت لتوفير الرفاهية لهم لأنهم يستطيعون تعلم الكثير من الأشياء من الإنترنت والتي يمكن تنفيذها في المتاجر المادية«.

كما ذكر أن التجارة الإلكترونية شهدت نمواً كبيراً في السنوات الست الماضية في جميع أنحاء العالم، وتحول الشراء التقليدي من التجارة التقليدية إلى التجارة الإلكترونية بنسبة كبيرة، مما ساعد التجارة الإلكترونية على النمو بنسبة 320 في المئة من عام 2014 إلى 2020.

ويضيف سيد حبيب:»كان هذا النمو في الغالب في أقسام مثل الملابس والإلكترونيات حيث لعبت الأزياء الراقية دوراً رئيسياً للملابس، كما أدت منصة لمقارنة الأسعار التي تقدمها العلامات التجارية المختلفة إلى زيادة مبيعات الإلكترونيات«.

»لقد شهدت التجارة الإلكترونية نمواً يتحول في مدارها خلال الجائحة العالمية وكان النمو عبر الصناعة المختلفة".

طباعة Email