«داو جونز» يحلق وأوروبا لأطول موجة مكاسب منذ نوفمبر 2019

واصلت الأسهم العالمية مسيرة الصعود أمس لتحلّق عند مستويات قياسية وسجل «داو جونز» مستوى قياسياً، بدعم التفاؤل بسرعة تعافي اقتصاد الولايات المتحدة أطول كما واصلت بورصات أوروبا الصعود مسجلةً أطول موجة مكاسب منذ نوفمبر 2019 وواكبت الأسهم اليابانية موجة الصعود مع تنامي الآمال بشأن أرباح الشركات.

وتباين أداء الأسهم الأمريكية في بداية تعاملات أمس وسجل «داو جونز» مستوى قياسياً، وسط التفاؤل بسرعة تعافي اقتصاد الولايات المتحدة.

وصرح نائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي «ريتشارد كلاريدا» بأن بيانات التضخم في نهاية العام الجاري ستشير إلى ما إذ كان التضخم مؤقتاً أم لا، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه لا يزال هناك فجوة كبيرة في سوق العمل الأمريكي فيما تعهد رئيس المركزي الأمريكي «جيروم باول» باستعادة الاقتصاد القوي في الولايات المتحدة، ولكنه في الوقت نفسه استبعد تسارع التضخم.

وارتفع مؤشر «داو جونز» الصناعي 0.3% أو 106 نقاط عند 33609 وهو أعلى مستوى على الإطلاق، فيما صعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقاً بأقل من 0.1% أو نقطتين إلى 4099 نقطة وهو مستوى قريب من أعلى مستوى على الإطلاق، وانخفض «ناسداك» بنسبة 0.5% أو 73 نقطة عند 13757 نقطة.

آمال النمو

وارتفعت الأسهم الأوروبية بشكل طفيف، ولكنها واصلت أطول موجة مكاسب أسبوعية لها منذ نوفمبر 2019 بفضل الآمال في تعافٍ سريع للنمو الاقتصادي ما طغى على الشكوك حيال برنامج التطعيم ضد كوفيد - 19 في منطقة اليورو.

وتقدم مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1% بعد أن بلغ أعلى مستوياته على الإطلاق عند الفتح، في حين تراجع المؤشر القيادي البريطاني فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.4%.

وتدعمت المعنويات العالمية بتعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي الإبقاء على سياسة التيسير النقدي البالغ حتى في ظل بيانات تظهر تسارع النمو بأكبر اقتصاد في العالم.

وتفوقت أسهم لندن هذا الأسبوع، وسجل مؤشر أسهم الشركات المتوسطة ذروة قياسية في ظل التخفيف التدريجي لإجراءات مكافحة فيروس كورونا الصارمة التي كان معمولاً بها في الشتاء.

وقال دهاوال جوشي من بي.سي.أيه لبحوث السوق في حين أبلت بريطانيا والولايات المتحدة بلاءً حسناً نسبياً على صعيد توزيع اللقاحات، فإن أوروبا تخلفت عن الركب.

ولكنهم سيتداركون ذلك في وقت لاحق من العام الحالي. سترى انتعاشاً مبكراً في اقتصادي بريطانيا والولايات المتحدة من الربع الثاني فصاعداً. أما في أوروبا، فسيكون ذلك بعد الربع الثاني.

وصعد سهم إيرباص 0.3% بعد أن أعلن صانع الطائرات الأوروبي عن تسليمات أعلى قليلاً في الربع الأول.

ونزل سهم توي للرحلات 2.1% بعد أن قالت الشركة إنها ستجمع 350 مليون يورو (416.33 مليون دولار) من إصدار سندات قابلة للتحويل إلى أسهم من أجل تعزيز أوضاعها المالية وسداد ديون.

وهبط سهم بريتش أمريكان توباكو 2.5%، وكان من أكبر المؤثرات السلبية في ستوكس 600، بعد أن خفض جيه.بي مورجان تصنيفه لسهم شركة التبغ إلى محايد.

طباعة Email
#