مخاوف الإغلاق تربك الأسهم العالمية

تراجعت الأسهم الأوروبية بضغط مخاوف الإغلاق وتراجع أسعار النفط، كما هبطت بورصة طوكيو ونزل مؤشر نيكاي القياسي بفعل خطة مشتريات المركزي الياباني.

بينما حلّق مؤشر توبكس عند ذروة 30 عاماً. 

وهبطت الأسهم الأوروبية لتمحو جزءاً كبيراً من مكاسبها الأسبوعية، بعد أن فرضت فرنسا إجراءات عزل عام جديدة لكبح انتشار فيروس كورونا في ظل مؤشرات على تباطؤ عمليات التلقيح في بعض الدول.

ونزل مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% خلال التعاملات، ليقتفي أثر جلسة سلبية لبورصة «وول ستريت»، أول من أمس، بعد ارتفاع عوائد السندات الأمريكية.

وتراجع المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.7% بعد أن فرضت باريس إجراءات عزل عام جديدة لمدة 4 أسابيع اعتباراً من أمس في 16 منطقة متضررة بشدة جراء الأزمة الصحية.

وقادت قطاعات النفط والغاز والبنوك والتعدين الانخفاضات، إذ تثبط إجراءات العزل العام الجديدة الآمال في تعاف اقتصادي سريع.

ونزلت أسهم بي.بي ورويال داتش شل وتوتال ما يتراوح بين 1.8% و2.9%، بعد أن هوت أسعار الخام قرابة 7% أثناء الليل جراء مخاوف من أن الإغلاق الجديد سيضر بالطلب على الوقود.

ونزل مؤشر نيكاي القياسي الياباني، بينما بلغ المؤشر توبكس أعلى مستوى في 30 عاماً، إذ قال بنك اليابان المركزي إنه سيشتري فقط في صناديق المؤشرات المربوطة بتوبكس بعد مراجعة لإطار عمل سياسته.

وأغلق المؤشر منخفضاً 1.41% إلى 29792.05 نقطة، بينما ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.18% إلى 2012.21 وهو أعلى مستوى منذ 1991.

وتسارع نزول نيكاي بعد أن قال بنك اليابان إنه سيشتري فقط في صناديق المؤشرات المربوطة بالمؤشر توبكس. كما قال إنه سيشتري ما يصل إلى 12 تريليون ين (110.21 مليارات دولار) على الأكثر.

وتراجعت الأسهم ذات الثقل على المؤشر نيكي، إذ نزل سهم فاست للتجزئة التي تدير متاجر ملابس يونيكلو 6.1% وخسر سهم مجموعة سوفت بنك للاستثمار في الشركات الناشئة 2.46%.

كما تراجعت الأسهم القيادية للتكنولوجيا، إذ هبط سهم طوكيو إلكترون 2.59% ونزل سهم فانوك 2.93%.

وتقدم قطاع النقل البحري وقفز سهم نيبون يوسن 4.24% وارتفع سهم ميتسوي أو.إس.كيه لاينز 2.77% وربح سهم كاواساكي كيسن 2.74%.

وارتفعت أسهم أكبر 3 بنوك في اليابان في ظل صعود أسعار الفائدة، إذ أضاف سهم ميزوهو المالية 1.39% وارتفع سهم سوميتومو ميتسوي المالية 1.95% وزاد سهم مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية 1.92%.

وكان سهم فاست للتجزئة أكبر الخاسرين بالنسبة المئوية على المؤشر نيكاي، وتلاه سهم كيكومان الذي نزل 3.98%، وكونامي هولدينجز الذي انخفض 3.66%.

وقرر البنك المركزي الياباني الإبقاء على سياسة التيسير النقدي الفائقة من أجل تحفيز اقتصاد البلاد الذي تضرر جراء جائحة كورونا، والتغلب على الانكماش.

وقال البنك إنه سيواصل مراجعة هذه السياسة في ظل التخفيف النقدي الذي طال أمده.

كما تخلى بنك اليابان المركزي عن تعهده بشراء صناديق المؤشرات المتداولة بمعدل سنوي قدره 6 تريليونات ين (55 مليار دولار) مع الحفاظ على حد أعلى يبلغ 12 تريليون ين.

وأوضح البنك أن نطاق تقلبات عائد السندات الحكومية لأجل 10 سنوات سيتراوح بين «أقل أو أكثر من 0.25%» من المستوى المستهدف من أجل التحكم المرن في منحنى العائد.

وأضاف البنك: «رغم انتعاش اقتصاد اليابان كاتجاه، فإنه لا يزال في وضع صعب بسبب تأثير فيروس كورونا في الداخل والخارج».

 
طباعة Email