«فيسبوك» تعلّق مشروع كابل بيانات إلى هونغ كونغ استجابة لقلق واشنطن

علّقت فيسبوك مشروعاً لبناء كابل في المحيط الهادئ، يربط كاليفورنيا بهونغ كونغ، على خلفية التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

وأفاد ناطق باسم فيسبوك «نظراً للقلق القائم من قبل الحكومة الأمريكية بشأن الاتصالات المباشرة بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ، قررنا سحب الطلب الذي كنا تقدمنا به إلى هيئة الاتصالات الفدرالية» الأمريكية.

وأضاف المصدر «نتطلع للعمل مع جميع الأطراف، لإعادة صياغة نظام يتوافق مع قلق الحكومة الأمريكية».

ويذكر أن شبكة التواصل الاجتماعي العملاقة، تقدّمت، إلى جانب شركات اتصالات عدة، بأول طلب ترخيص بناء في 2018، لربط موقعين في كاليفورنيا بهونغ كونغ وتايوان.

وكان من المفترض أن يسهّل المشروع الاتصالات عبر ألياف ضوئية قادرة على نقل كميات كبيرة من البيانات، بفترات انتظار ضئيلة للغاية.

لكن واشنطن قاومت الأمر، على خلفية مخاوف من الصين تتعلق بالأمن القومي، في وقت تشدد بكين قبضتها على هونغ كونغ.

وفي يونيو، أوصت وزارة العدل، بأن يتخطى الكابل العابر للهادئ، الذي اقترحته فيسبوك وغوغل، هونغ كونغ.

وكان من المفترض أن يربط الكابل الذي أطلق عليه «باسيفيك لايت كابل نتوورك»، الولايات المتحدة وتايوان وهونغ كونغ والفيليبين.

وحذرت الوزارة من أن محطة هونغ كونغ «تكشف حركة الاتصالات الأمريكية (لبكين)، وتمكنها من جمع» البيانات.

ومنحت هيئة الاتصالات الفدرالية، إذناً لغوغل في أبريل 2020، لتشغيل الخط الرابط بين أمريكا الشمالية وتايوان.

طباعة Email