19 مليار يورو مبيعات «هنكل» العالمية في 2020

حققت شركة «هنكل» العالمية نتائج إيجابية في العام الماضي حيث وصلت مبيعاتها إلى 19.3 مليار يورو على الرغم من التأثير الكبير لجائحة «كوفيد-19».

ووصل هامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب عند 13.4%، فيما بلغ الربح التشغيلي 2.6 مليار يورو، وسجلت الشركة معدلات قوية لتدفق نقدي حر يبلغ 2.3 مليار يورو. واقترحت الشركة توزيع إيرادات العام الماضي، بما يعادل 1.85 يورو للسهم

وقال كارستن نوبل، الرئيس التنفيذي لشركة «هنكل»: «على الرغم من التراجع الحاد للاقتصاد العالمي نتيجة لجائحة «كوفيد19» في عام 2020، قدمنا أداءً قويًا بشكل عام في جميع وحدات الأعمال. كانت نتائجنا المالية إيجابية وتتماشي مع توجيهاتنا للسنة بأكملها. لقد حققنا ذلك بفضل محفظتنا المتوازنة والابتكارات الثورية والقوة المالية بالإضافة إلى الالتزام المتميز لموظفينا حول العالم. أود أن أشكرهم جميعًا على مساهماتهم الفائقة في هذا العام المليء بالتحديات حقًا.»

وأضاف نوبل: «لقد سجلنا مبيعات بقيمة 19.3 مليار يورو، أقل بقليل من مستوى العام السابق من ناحية المبيعات العضوية، وحافظنا على الاستمرارية المربحة بهامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب بمقدار 13.4 في المائة. كما قمنا أيضًا بتوليد معدلات قوية لتدفقات نقدية حرة تتجاوز 2.3 مليار يورو، تقريبًا عند المستوى القياسي للعام السابق. بناءً على هذه النتائج القوية وبالنظر إلى قاعدتنا المالية القوية، سنقترح توزيع أرباح ثابتة على مساهمينا في الاجتماع السنوي للعام المقبل. وعلى مدار الـ 35 عامًا الماضية، منذ طرحها للاكتتاب العام، دفعت «هنكل» دائمًا أرباحًا أعلى أو على مستوى العام السابق.»

وأضاف: «خلال جائحة كوفيد-19، تكيفنا بمرونة وسرعة مع التغيرات في أسواقنا، ووضعنا سلامة الموظفين على رأس جدول أعمالنا. في الوقت نفسه، تمكنا من إطلاق ودفع تنفيذ جدول أعمالنا الاستراتيجي بنجاح عبر جميع الركائز: تشكيل محفظة متوزانة، وخلق ميزة تنافسية من خلال تسريع الابتكارات المؤثرة، وحتى من خلال دمج الاستدامة بشكل أكبر بحزم في كل ما نقوم به، ومن خلال الاستفادة من التحول الرقمي، وضمان نماذج تشغيل جاهزة للاعمال المستقبلية. ولكن الأهم بالنسبة لي هو أننا عززنا ثقافتنا التعاونية وخلقنا زخمًا قويًا للتغيير الذي سيمكننا من تقديم أداء متفوق ونمو هادف لكل من عملائنا ومستهلكينا وشركتنا وموظفينا ومساهمينا والمجتمع والكوكب ككل.»

وأوضح كارستن نوبل قائلاً: «يعكس تطور أرباحنا على زيادة استثماراتنا التي قمنا بتكثيفها كما أعلنا في بداية عام 2020 بالرغم من الأزمة. كما أثر انخفاض الطلب في قطاعات الأعمال الرئيسية خلال جائحة كوفيد-19 سلبًا على ربحيتنا. ومع ذلك، وبفضل إدارة التكاليف الناجحة لدينا وتنفيذ نماذج التشغيل المحسنة، تمكنا جزئيًا من التخفيف من تأثير الأزمة على أرباحنا.»

واستطرد: «بينما ندير الأزمة الحالية، نبقى ملتزمين بالكامل بأجندة النمو الطموحة للسنوات القادمة. وبالنظر إلى المستقبل، نحن أكثر ثقة من أي وقت مضى في تنفيذ أجندة النمو الهادف مع فريقنا العالمي وصياغة مستقبلنا بنجاح.»

طباعة Email