آمال التعافي الاقتصادي تصعد بالأسهم العالمية

صعدت مؤشرات الأسهم العالمية بفعل آمال التعافي الاقتصادي بفضل حزم التحفيز لمعالجة تداعيات جائحة «كورونا». ففي وول سريت، فتح المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وناسداك على مرتفعات غير مسبوقة بدعم مؤشرات على إحراز تقدم في اتجاه تبني المزيد من من التحفيز الاقتصادي، في حين أكد تقرير للوظائف يحظى بمتابعة وثيقة أن سوق العمل تستقر.

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي 38 نقطة بما يعادل 0.12 % إلى 31093.81 نقطة، وفتح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 على ارتفاع 6.6 نقاط، أو 0.17 % إلى 3878.3 نقطة، وزاد مؤشر ناسداك المجمع 47.1 نقطة أو 0.34 % إلى 13824.878 نقطة.

كذلك صعدت الأسهم الأوروبية لتقتفي أثر المعنويات المتفائلة في وول ستريت بفضل آمال حيال تعاف اقتصادي عالمي أسرع، بينما تخلفت الأسهم في فرانكفورت في الأداء بعد بيانات أظهرت انخفاض الطلبيات الصناعية.

وربح مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 % ويتجه صوب تسجيل أطول سلسلة مكاسب منذ أواخر ديسمبر. والمؤشر مرتفع أيضاً 3.5 % في الأسبوع، ويمضي على مسار تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ نوفمبر. وارتفعت الأسواق في أنحاء العالم بفضل توقعات بضخ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لتحفيز كبير. ونزل مؤشر داكس الألماني 0.1 % بعد بيانات أظهرت أن طلبيات توريد السلع المصنعة في ألمانيا انخفضت أكثر من المتوقع في ديسمبر منهية سلسلة بيانات إيجابية استمرت سبعة أشهر إذ قلصت القيود المفروضة لمكافحة جائحة «كوفيد-19» الطلب من بقية دول منطقة اليورو.

وربح سهم سانوفي 2.6 % بعد أن أعلنت شركة صناعة العقاقير الفرنسية أنها تهدف نمو ربحية السهم هذا العام بعد أن سجلت نتائج فصلية أقوى من المتوقع. ونزل سهم «بي.إن.بي باريبا» 0.4% إذ أثرت رسوم مرتبطة بالجائحة سلبا على صافي ربح البنك في الربع الأخير من العام الماضي.

كما أغلقت الأسهم اليابانية مرتفعة بأكثر من 1 % عقب صعود وول ستريت الليلة قبل الماضية، مدفوعة بأرباح إيجابية للشركات المحلية وتوقعات بحزمة تحفيز كبيرة في الولايات المتحدة. وقفز مؤشر نيكاي القياسي 1.54 % إلى 28779.19 نقطة. وربح مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.38 % إلى 1890.95 نقطة.

طباعة Email