إم.إس.سي.آي وفوتسي راسل تحذفان شركات اتصالات صينية والأسهم تخسر 10 مليارات دولار

  قالت شركتا مؤشرات الأسواق العالمية إم.إس.سي.آي وفوتسي راسل، إنهما ستحذفان 3 شركات اتصالات صينية من مؤشراتها القياسية، استجابة لحظر استثماري أمريكي، مما سحق الأسعار ووسع تداعيات عقوبات أمريكية.

وتضاف عمليات الحذف إلى مجموعة الشركات التي جرت بالفعل إزالتها من المؤشرات بسبب الحظر الأمريكي، ومن المرجح أن تتطلب أن يقوم مستثمرون خاملون، مثل صناديق تتبع المؤشرات، ببيع أسهم تشاينا موبايل وتشاينا تليكوم وتشاينا يونيكوم هونغ كونغ.

وتضم الشركات الثلاث كلها عدداً كبيراً من المستثمرين الخاملين وانخفضت أسهمها بقوة، لتمحو قرابة 10 مليارات دولار من قيمتها بحلول راحة منتصف التعاملات اليوم في هونغ كونغ، في أوضح بيان حتى الآن على التداعيات الاستثمارية للقواعد الأمريكية.

وفي بيانين منفصلين بتاريخ السابع من يناير، قالت إم.إس.سي.آي إنها ستحذف الشركات من مؤشراتها للصين في الثامن من يناير، وقالت فوتسي راسل إنها ستزيلها من سلسلة مؤشراتها للأسهم العالمية ومؤشرات الصين (إيه) الاثنين المقبل.

يأتي الحذف من المؤشرات استجابة لأمر صادر في نوفمبر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي حظر استثمار الأمريكيين في شركات صينية تعتبرها الولايات المتحدة على صلة بالجيش الصيني، اعتباراً من نوفمبر 2021.

ونددت الصين بالخطوة ووصفتها بتعسف جائر بحق شركاتها، ونفت العديد من الشركات المتأثرة صلتها بالجيش.

يأتي أحدث حذف بعد أن أكدت بورصة نيويورك أنها ستشطب شهادات الإيداع الأمريكية المتداولة في الولايات المتحدة للشركات الثلاث في 11 يناير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات