رهانات المساعدات ترفع بورصة «وول ستريت»

الأسهم العالمية تحلّق قرب مستويات قياسية

ارتفعت الأسهم الأمريكية اليوم مع سيطرة الديمقراطيين على مجلس الشيوخ بدعم رهانات المستثمرين على قرب منح الحكومة لمساعدات للمتضررين من «كورونا»، فيما واكبت الأسهم الأوروبية واليابانية الاتجاه لتصعد أسواق أوروبا لليوم الثاني مع صعود شركات السلع والإنشاءات، فيما سجل مؤشر نيكاي الياباني ذروة 30 عاماً.

وفتحت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية على ارتفاع، ليقترب ستاندرد أند بورز 500 وداو من مستويات قياسية في ظل مراهنات على مزيد من المساعدة لمتضرري الجائحة بعد أن سيطر الديمقراطيون على الكونجرس، مما طغى على بيانات تُظهر مستويات مرتفعة من طلبات إعانة البطالة.

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي 71.8 نقطة بما يعادل 0.23 % إلى 30901.18 نقطة، وزاد ستاندرد أند بورز 16.6 نقطة أو 0.44 % مسجلاً 3764.71 نقطة، في حين تقدم المؤشر ناسداك المجمع 126.5 نقطة أو 0.99 % إلى 12867.34 نقطة عند الفتح.

مكاسب أوروبية

وارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثانية على التوالي مع صعود شركات الإنشاءات بفضل توقعات قوية للمبيعات من سان جوبان ومكاسب لأسهم الشركات المرتبطة بالسلع الأولية وسط آمال في تحفيز أمريكي أكبر بعد فوز الديمقراطيين بالسيطرة على مجلس الشيوخ.

تقدم المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 % مقترباً من ذراه المسجلة في فبراير 2020، في حين زاد مؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم القيادية في لندن 0.2 % وصعد مؤشر داكس الألماني 0.6 %.

تصدرت أسهم الإنشاءات والمواد المكاسب، تقودها زيادة 2.3 % في سهم سان جوبان الفرنسية بعد أن قالت الشركة إن نتائجها للربع الرابع من 2020 فاقت التوقعات كثيراً.

في غضون ذلك، واصلت القطاعات الحساسة للتطورات الاقتصادية مثل التعدين والطاقة الشركات الصناعية موجة صعودها بفضل احتمالات تعزيز التحفيز الأمريكي بعد أن فاز الديمقراطيون بالسيطرة على مجلس الشيوخ.

وقال ميلان كتكوفيتش، محلل السوق لدى أكسي، «في حين أن موجة صعود الديمقراطيين قد تمهد لتشديد القواعد التنظيمية وزيادات ضريبية، فإن المستثمرين يحاولون النظر إليها من زاوية إيجابية ومن المرجح أن يعقبها المزيد من إجراءات التحفيز ودون جمود على مدار أشهر».

ذروة 30 عاماً

وأغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع، فيما لامس مؤشر نيكاي ذروة 30 عاماً بدعم من أسهم الشركات المالية، إذ صعدت عوائد سندات الخزانة الأمريكية بفضل آمال في تحفيز أكبر عقب اكتساح ديمقراطي في انتخابات إعادة على مقعدين بمجلس الشيوخ في ولاية جورجيا.

وأغلق المؤشر نيكي مرتفعاً 1.60 بالمئة عند 27490.13 نقطة، ليبلغ أعلى مستوى منذ أغسطس 1990 خلال الجلسة وينهي سلسلة خسائر امتدت 4 أيام.

وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.68 % إلى 1826.30 نقطة، ليتجاوز ذروة بلغها أواخر العام الماضي مسجلاً أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2018.

ولم تتأثر شهية المستثمرين بالفوضى التي شهدتها العاصمة الأمريكية واشنطن بعد أن اجتاح موالون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكونجرس الأمريكي، ليجبروه على تعليق جلسة للتصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وتلقت أسهم البنوك وشركات التأمين اليابانية، وهم من المستثمرين الكبار في الدين الأمريكي، دفعة بعد أن ارتفعت عوائد السندات الأمريكية بقوة.

وزاد سهم شركة التأمين داي-إيتشي لايف هولدينجز 7.4 %.

وبين البنوك، ربح سهم مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية 5.5 % بينما أضاف سهم ميزوهو 3.3 % وارتفع سهم مجموعة ميتسوبيشي المالية 3.5 %.

وصعدت بقية الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية والقيمة أيضاً بفضل آمال في حزمة تحفيز من الإدارة الأمريكية القادمة في عهد الرئيس بايدن.

وارتفعت أسهم شركات صناعة الصلب 5.2 %، إذ صعد سهم نيبون ستيل 7.8 %.

وقفز سهم شركة بناء السفن هيتاشي زوسن 13.7 %.

وجدد فوز ديمقراطي في مجلس الشيوخ الإقبال على أسهم شركات الطاقة المتجددة، وقفز سهم رينوفا 10.6 % إلى مستوى قياسي.

ونزل سهم مجموعة سوفت بنك 1.6 % بعد أنباء عن أن إدارة ترامب تدرس إضافة مجموعة علي بابا القابضة إلى قائمة سوداء تجارية للشركات الصينية.

وسوفت بنك أكبر مساهم في شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات