«أوبك+» تقترب من الإبقاء على نفس مستويات إنتاج النفط

كشفت أربعة مصادر في «أوبك+» أن كبار منتجي النفط يقتربون من حل وسط لإبقاء الإنتاج مستقراً في فبراير، مستبعدين التفكير في زيادة الإنتاج، وسط مخاوف من أن إجراءات العزل العام الجديدة للحد من انتشار فيروس كورونا ستزيد الضغوط على الطلب.

وقالت مصادر من «أوبك+» إن روسيا وقازاخستان تؤيدان زيادة الإنتاج 0.5 مليون برميل يومياً، في حين يقترح العراق ونيجيريا والإمارات الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي. وأشارت وثيقة داخلية لأوبك اطلعت عليها رويترز في الرابع من يناير إلى خفض 0.5 مليون برميل يومياً في فبراير ضمن عدد من التصورات الموضوعة لعام 2021.

وأوضحت الوثيقة أيضاً أن اللجنة الوزارية المشتركة لأوبك+ سلطت الضوء على احتمالات سلبية كما شددت أن تجدد تطبيق الإجراءات الرامية لاحتواء «كوفيد - 19» في مختلف أنحاء القارات، والتي من بينها الإغلاق التام، يقوض انتعاش طلب النفط في 2021.

وقالت ثلاثة مصادر من «أوبك+» إن فرص الخفض ضئيلة إذ لا يدعم الفكرة سوى عدد قليل من المنتجين كما أن معظم الدول تفضل إما ثبات المعروض أو زيادته في فبراير. وقال مندوب في «أوبك»: الخيار الأكثر احتمالاً هو الإبقاء على السقف من دون تغيير في فبراير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات