مسؤول بالمركزي الأمريكي يتوقع فترة طويلة من السياسة النقدية المرنة

وجه تشارلز إيفانز رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في شيكاجو رسالة إلى الأسواق بالقول إن اللقاحات ربما تجعل جائحة فيروس كورونا تحت السيطرة هذا العام، ولكن البنك المركزي الأمريكي بعيد تماماً عن التخلي عن سياسته النقدية فائقة التيسير.

وقال إيفانز في تصريحات معدة للإدلاء بها في الاجتماع السنوي لاتحاد جمعيات العلوم الاجتماعية المنعقد عن بعد بسبب الأزمة الصحية الحالية لتحقيق أهدافنا وإدارة المخاطر، سيتعين أن يكون وضع سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي مرناً فترة من الوقت. يجب أن يكون رجال الاقتصاد مستعدين لفترة من أسعار الفائدة شديدة الانخفاض وزيادة في ميزانياتنا العمومية في الوقت الذي نعمل فيه لتحقيق كلا هدفينا. وهدفا مجلس الاحتياطي الاتحادي، اللذان حددهما الكونجرس هما التوظيف الكامل وتحقيق استقرار الأسعار. والاقتصاد الأمريكي بعيد عن تحقيق الهدفين كليهما، إذ بلغ معدل البطالة 6.7% في نوفمبر، في حين لا يزال التضخم دون المستوى الذي يستهدفه المجلس والبالغ 2%.

ويرى إيفانز أنه ليس غريباً أن يتواصل شراء الاحتياطي الاتحادي للأصول وأن تظل أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية قرب الصفر فترة طويلة بعد أن تنحسر الجائحة المستعرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات