ناتج ثاني أكبر اقتصاد عربي تريليون درهم

الإمــــــارات تبــــــهر العالــــــم بإنجازاتــــــها الاقتصاديـــــة

تحتفي دولة الإمارات باليوم الوطني الأربعين الذي يصادف غداً الجمعة بسجل مبهر من الإنجازات الاقتصادية وشهادات تقدير من مراكز الأبحاث والدراسات، وسط دهشة المراقبين بشأن الكيفية التي استطاع بها اقتصاد الإمارات الحفاظ على صلابته وتماسكه وسط تداعيات أزمة مالية عالمية ضربت اقتصاديات العالم، والكيفية التي من خلالها نجحت الإجراءات والإصلاحات التحفيزية في تجاوز أسوأ مراحل الأزمة خلال فترة قياسية بأقل الخسائر.

ومع انطلاق الاحتفالات تسود مشاعر الفخر والاعتزاز بأن الخطط الاقتصادية الطموحة صارت الآن واقعا محفورا على الأرض، حيث أضحت الإمارات ثاني أكبر اقتصاد عربي، و قفز الناتج المحلي من 5 .6 مليارات درهم عام 1971 الى تريليون درهم عام 2009 أي بزيادة 114 ضعفاً، كما أدت السياسات الاقتصادية الطموحة إلى التنويع في الناتج المحلي الإجمالي الذي كان يشكل النفط جزءاً كبيراً منه عام 1971 بنسبة تصل إلى 70% أما اليوم، فأصبحت مساهمة النفط تشكل 29% من الناتج المحلي، فيما تجاوزت مساهمة القطاعات غير النفطية مستوى 70% من الناتج المحلي الإجمالي.

وبمناسبة اليوم الوطني أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة في احتفالات هيئة الطيران المدني وطيران الامارات، أهمية الاتحاد ودوره في رفع شأن الامارات. وأضاف ان الامارات استطاعت بفضل الاتحاد وبفضل رؤية القيادة، قهر الصعوبات وإطلاق أكبر ورشة تنمية عرفتها البشرية على مدى الاربعين عاماً الماضية، حتى أصبحت الامارات من أفضل دول العالم وأكثرها تطورا وازدهارا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات