الرئيس التنفيذي لمنصة «دوبيكارز» لـ «البيان الاقتصادي»:

4.4 مليارات سوق تصدير السيارات المستعملة من الإمارات سنوياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قال كريغ ستيفنز، الرئيس التنفيذي لمنصة «دوبيكارز»، إن قيمة سوق تصدير السيارات المستعملة في دولة الإمارات تصل إلى 1.2 مليار دولار (4.41 مليارات درهم) سنوياً، مشيراً إلى وجود إمكانات هائلة لنمو كبير لهذا القطاع في الدولة مع ارتفاع الطلب ونقص البنية التحتية للدول المستوردة لتصنيع السيارات وتجارة التجزئة.

وأضاف لـــ «البيان الاقتصادي»، أن هناك طلباً مرتفعاً على السيارات القادمة من الإمارات، ومع فتح أسواق جديدة في الأشهر القليلة الماضية منها أسواق اتحاد الدول المستقلة، نرى فرصاً واعدة ونمواً متوقعاً لسوق السيارات المستعملة، سواء بالنسبة لسوق التصدير أو السوق المحلي.

مخزون فائض

وأوضح كريغ ستيفنز، أنه في ظل جائحة «كوفيد 19» هناك مخزون فائض في السوق، لذلك سيضطر التجار إلى العمل بجد لتوسيع نطاق وصولهم، وهو ما يمكنهم القيام به عبر الإنترنت، مشيراً إلى أن قاعدة عملاء المنصة تنقسم إلى 3 مجموعات: وكلاء السيارات والمشترون والبائعون، وتضم المنصة حالياً حوالي 17000 سيارة، كما تدعم المشترين بأدوات رقمية مبتكرة مثل البحث عن التمويل والمقارنة بين شركات التأمين وتقييم السيارات، ويمكن للبائعين الاستفادة من طريقة فعالة لبيع سياراتهم دون القلق من تقييم سياراتهم بأسعار مخفضة.

وحول الخدمات التي تقدمها المنصة لجمهور العملاء في الإمارات، قال إن المشترين والبائعين في الإمارات يحصلون على أحدث أدوات البيع بالتجزئة الرقمية، وتقييمات مجانية عبر الإنترنت، وتصوير 360 احترافياً، وتأمين مجاني، وعروض أسعار سريعة، وبحث مالي، وكل سيارة مؤهلة عبر الإنترنت للتأكد من أنها تلبي المعايير المطبقة في الدولة.

حاجات العملاء

وأشار ستيفنز إلى أن الشركة أطلقت نتيجة للجائحة خدمة «التصدير الآمن» وهي خدمة رقمية لتزود العملاء بمستشار تصدير شخصي مخصص على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وضمان قدرة العملاء على تصدير السيارات بأمان وسهولة، وتلبية حاجات العملاء المستجدّة، كما حققت بالفعل أكثر من 500000 دولار وشحن السيارات إلى أكثر من 20 دولة في الأسابيع الأربعة الأولى فقط من مرحلتها التجريبية.

«التصدير الآمن»

وحول حجم الاستثمارات في المنصة، قال الرئيس التنفيذي: بشكل عام، قمنا بتأمين أكثر من 3 ملايين دولار من الاستثمارات وبعد المرحلة التجريبية الناجحة لخدمة «التصدير الآمن»، سنحصل على جولة أخرى من التمويل لتسريع تطوير هذه المبادرة.

ولفت إلى أن المنصة تشهد زيادة في عدد العملاء عند إعادة فتح النشاط الاقتصادي، حيث يصل عدد العملاء الذين ينضمون للمنصة ويتطلعون إلى شراء وبيع السيارات ذات المواصفات الإماراتية إلى أكثر من 100 ألف في الشهر، مع وصول 50٪ من العملاء المتوقعين من خارج الإمارات وهو رقم قياسي.

أسواق مستهدفة

وقال كريغ ستيفنز إن أبرز الأسواق المستهدفة لعمليات التصدير للسيارات من دولة الإمارات حالياً هي السعودية وعمان وأفريقيا، ونتلقى عروضاً كبيرة من خارج الإمارات في أسواقنا ونركز حالياً على هذه الأسواق لضمان حصول عملائنا على خدمة عالية الجودة من منصة رقمية مبتكرة وفعالة.

وأكد أن سوق السيارات المستعملة في الإمارات يشهد نمواً كبيراً، خصوصاً بعد الجائحة، لذا يحتاج التجار إلى إعادة تكييف أعمالهم بسرعة لتغير الطلب وتحوله أكثر نحو السيارات المستعملة، والتحول نحو التجارة عبر الإنترنت واعتماد الحلول الرقمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات