فؤاد خان الرئيس التنفيذي للشركة في حوار مع « البيان الاقتصادي»:

«شعاع» تُطلق صندوقاً بـ 500 مليون في السعودية

قال فؤاد طارق خان الرئيس التنفيذي لشركة «شعاع كابيتال»، إن شركته التي تتخذ من دبي مقراً لها، تستهدف إطلاق صندوق استثمار عقاري متداول «ريت» بالمملكة العربية السعودية قبل نهاية العام الجاري 2018، يفوق حجمه الـ 500 مليون ريال سعودي (490 مليون درهم)، وذلك في إطار خططها للتوسع الإقليمي.

وأضاف خان في حوار خاص مع «البيان الاقتصادي»، أن «شعاع» تنظر حالياً في صفقات عدة واستحواذات بدول مجلس التعاون الخليجي ومصر لتعزيز حضورها في تلك الأسواق، إلى جانب العمل على الانتهاء من صفقة الاستحواذ على شركة «أموال» الكويتية، حيث نترقب صدور قرار من مساهمي «أموال» لتحديد الحصة المتوقع الاستحواذ عليها والتي نقدر أن تتراوح بين 75% إلى 100%.

وأوضح خان أن الشركة ستطرح خلال النصف الثاني من العام الجاري مناقصة تشييد ناطحة السحاب «دبوي» في دبي أمام المقاولين لتقديم عروضهم، فضلاً عن تسليم المشروع الفندقي الثالث بالدمام خلال 3 إلى 4 أشهر، إلى جانب العمل على إنجاز مشروع سكني بالرياض من المتوقع الانتهاء من إنشائه بحلول العام 2020.

وأشار إلى أن مصر تمثل بوابة شعاع للانطلاق نحو المزيد من الأسواق في شمال أفريقيا، موضحاً أن الشركة تعمل حالياً على استكمال المتطلبات القانونية والتنظيمية لتأسيس شركة قابضة في القاهرة، سيتم من خلالها تنفيذ استحواذات عدة، مبيناً أن الشركة الآن ضمن أفضل 20 شركة وساطة وخدمات مالية في البورصة المصرية، وتهدف أن تكون ضمن أكبر 5 لاعبين قبل نهاية العام الجاري.

وفي ما يلي مص الحوار:

خطط

ما هي خطط «شعاع كابيتال» التوسعية المستقبلية؟

نعمل دوماً على تعزيز حضورنا في السوق الإماراتية، التي تشكل المقر الرئيسي لوجود الشركة ومحور نشاطها، وبالتوازي نتطلع إلى الفرص المتوفرة في عدد من الأسواق المختارة، بما يتناسب مع استراتيجيتنا للنمو ومبادراتنا المستمرة للتوسع الإقليمي الطبيعي وأيضاً عبر الاستحواذات الاستراتيجية.

ونترقب بشكل عام الفرص الجديدة في الأسواق المستهدفة وقطف ثمارها والبناء عليها لتعزيز أنشطة كل وحدات الأعمال لديها، والاستفادة من المرونة والإمكانات التي تتمتع بها الشركة والتي تتيح لها المثابرة على التوسع المدروس والتركيز على النمو والابتكار وتنمية أعمالها الرئيسية بالتوازي مع التخارج من الاستثمارات غير المرتبطة بطبيعة أعمال الشركة الحالية، في خطوة أتمتها «شعاع» مؤخراً بنجاح وأمنت لها عوائد مالية وصلت إلى نحو 100 مليون درهم.

ويشكل وجودنا في السوق المصري والنتائج اللافتة التي تمكنا من تسجيلها منذ الأيام الأولى لتدشين أعمال شركة «شعاع لتداول الأوراق المالية-مصر»، دليلاً على صحة هذه الاستراتيجية. وها نحن اليوم في طور الدخول إلى السوق الكويتية، عبر الاستحواذ على شركة «أموال الدولية للاستثمار» (أموال) فور إنجاز ما تبقى من موافقات ومتطلبات قانونية مع الجهات التنظيمية الكويتية.

كذلك، نثابر على تعزيز حضورنا في المملكة العربية السعودية سواء عبر الشركتين تابعتين لنا، أي شركة «شعاع كابيتال العربية السعودية» وشركة «الخليج للتمويل-السعودية»، أو من خلال إطلاق وعقد شراكات جديدة مع بعض من أبرز الشركات العاملة في السوق السعودية.

استحواذات

هل لديكم خطط لاستحواذات جديدة بعد الظفر بشركة «أموال» الكويتية؟

نعمل بشكل دائم على النمو والتوسع المدروسين، ونحن حالياً في طور تقييم وإنجاز عدد إضافي من الاستحواذات الاستراتيجية في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والسوق المصرية. وفي ما يخص إتمام الصفقة الخاصة بـ«أموال» نترقب صدور قرار من مساهمي «أموال» بشأن تحديد الحصة المتوقع أن نستحوذ عليها والتي نتوقع أن تتراوح بين 75% إلى 100% من أسهم الشركة. وسيشكل الاستحواذ على «أموال» منفذاً إضافياً لتوسيع قاعدة خدماتنا باتجاه أسواق جديدة، عبر شركة «نور كابيتال ماركيتس» التابعة لـ«أموال» وهي منصة للتداول عبر الإنترنت تتيح للعملاء فرصة الاستثمار في عقود الفروقات (CFDs) والعقود الآجلة والمعادن والعملات، ولها حضور فعال في أسواق عدة من ضمنها الأردن.

توسع

هل تفكرون مجدداً في إعادة النظر في الاستحواذ على بيت الاستثمار العالمي الكويتي؟

نحن نتطلع إلى دخول السوق الكويتية من خلال الصفقة التي نعمل على إنجازها مع «أموال»، وعملاً بالتزام «شعاع» الدائم بقواعد الشفافية والإفصاح، سنقوم بالإعلان عن أي خطوات توسعية مستقبلية أخرى قد نعمد إلى اتخاذها وفق استراتيجيتنا للنمو وفي إطار مبادراتنا المستمرة للتوسع الإقليمي الطبيعي وأيضاً عبر الاستحواذات الاستراتيجية.

برج

هل هناك جديد بخصوص بناء ناطحة سحاب في دبي؟

من المقرر طرح مناقصة تشييد ناطحة السحاب «دبوي»، أمام المقاولين خلال النصف الثاني من العام الجاري لتقديم عروضهم. ويعتبر البرج الجديد، المتوقع أن تصل تكلفته الاستثمارية إلى مليار درهم، من أهم المعالم الجديدة في واحد من أكثر الأحياء ديناميكية وتميزاً بالقرب من منطقة الخليج التجاري، كما يتمتع بإطلالة على الخليج العربي من جهة و«برج خليفة»، أطول ناطحة سحاب في العالم من جهة ثانية.

مشاريع

ماذا عن مشاريعكم في السعودية؟

تحتل شركة «شعاع كابيتال العربية السعودية» مكانة مرموقة بين المؤسسات المالية والاستثمارية العاملة في المملكة منذ ترخيصها من قبل هيئة السوق المالية في العام 2008. ونجحت الشركة منذ إنشائها إلى تاريخه في طرح وإدارة عدد من الصناديق العقارية، تولت إدارة عمليات تطوير وتنفيذ مشاريع رائدة في قطاع الضيافة حيث سلمنا خلال الفترة الماضية مشروعين فندقيين في السعودية، الأول وهو فندق «سنترو شاهين» في جدة ويضم 248 غرفة فندقية والثاني هو فندق «سنترو واحة» في الرياض ويتألف من 290، بينما من المقرر تسليم المشروع الثالث بالدمام خلال 3 إلى 4 أشهر. كذلك يجري العمل على إنجاز مشروع سكني راق وهو مشروع «وادي الهدى» بالرياض، والمتوقع الانتهاء من إنشائه بحلول العام 2020.

ونحن أيضاً نتطلع اليوم إلى تعزيز وتنمية الحصة السوقية لشركة «الخليج للتمويل-السعودية»، التي تتوافق أعمالها مع أحكام الشريعة الإسلامية والتي تشكل ذراعاً لتمويل الأعمال المملوكة بالكامل من قبل «مجموعة شعاع كابيتال».

ويشكل حضورنا المتنامي في السوق السعودية دليلاً قاطعاً على شدة قناعتنا بأهمية هذه السوق وأوليتها بالنسبة إلينا والمكانة التي تحتلها ضمن استراتيجيتنا للنمو والتوسع، في ظل ما تحتويه السوق السعودية من إمكانات للنمو وما تزخر به من فرص حالية ومستقبلية في خضم الجهود التي تبذلها قيادات المملكة لتنويع وتحرير الاقتصاد وتنفيذ خطط طموحة لخصخصة قطاعات عدة.

صندوق

وهل لديكم خطط لإطلاق صندوق استثمار عقاري متداول (ريت) بالمملكة؟

تستهدف شركة «شعاع كابيتال العربية السعودية» إطلاق صندوق «ريت» بالمملكة العربية السعودية يفوق حجمه الـ 500 مليون ريال سعودي قبل نهاية العام الجاري 2018. ونحن في المراحل الأخيرة للتجهيز لطرح الصندوق وإدراجه في سوق الأسهم السعودية «تداول»، وسوف نعلن عن تفاصيل أخرى بهذا الموضوع قريباً.

تطورات

ما آخر التطورات بشأن مشاريعكم في مصر؟

يتركز نشاطنا حالياً ضمن السوق المصرية على توفير خدمات الوساطة وأعمال الأوراق المالية، لكننا نضع نصب أعيننا التوسع نحو تقديم باقة متكاملة من الأنشطة المالية وخدمات الصيرفة الاستثمارية. كما أن وجود المجموعة في السوق المصرية، من شأنه أن يمهد الطريق لحضور أكبر لها ومزيد من التوسع عبر خدماتها المتخصصة الأخرى في أسواق منطقة شمال أفريقيا، حيث تشكل مصر بوابتنا للانطلاق نحو المزيد من الأسواق في شمال أفريقيا.

نحن لا نصبو إلى مجرد تواجد هامشي في السوق المصرية، بل نعمل على تبوأ موقع رائد بين أقراننا من الشركات الخدمات المالية العاملة في مصر، وقد تمكنا خلال فترة قصيرة من التقدم خطوات ملموسة صوب تحقيق هذا الهدف.

ونعمل حالياً على استكمال المتطلبات القانونية والتنظيمية لتأسيس شركة قابضة هناك، تستهدف تنفيذ استحواذات عدة في مصر تطال شرائح مختارة من الشركات.

أسهم

لماذا اتخذتم قرار بشراء 10% من أسهمكم رهن موافقة الجمعية العمومية؟

تصنف عملية إعادة شراء الأسهم ضمن الإجراءات المالية المعتادة والمجازة قانوناً التي قد تلجأ إليها الشركات المدرجة، بما يتوافق مع القواعد والمعايير الرقابية والتنظيمية، والتي ستنعكس إيجاباً على المكانة المالية للشركة ومصلحة المساهمين.

ويقتضي التنويه بالتزام «شعاع» الدائم بقواعد الشفافية والإفصاح، وعليه سنثابر على الإعلان عن أي خطوات مستقبلية أخرى أو مماثلة قد نعمد إلى اتخاذها في إطار جهودنا لتعزيز مقومات «شعاع» ودعم المشاريع التوسعية لكل وحدات الأعمال لدى الشركة.

أسواق

ما الجديد في ما يتعلق بتقديم خدمات صانع السوق في أسواق الإمارات والأسواق العربية؟

تستمر «شعاع» في تبوأ موقع الصدارة لناحية كونها الأكبر حجماً والأكثر نشاطاً في مجال صناعة السوق وتوفير السيولة على مستوى أسواق دولة الإمارات، وهي تتعاون بشكل ناشط مع الأسواق المالية المحلية، وتخطط لنشر هذه الخدمة الموجهة لفئة محددة من العملاء على مساحة العديد من أسواق المنطقة في القريب العاجل.

انكشاف

أعلنتم عن انكشاف محدود على «أبراج» فما الموقف حالياً لهذا الاستثمار؟

نؤكد عدم تأثر النشاط التشغيلي للشركة بالحجم المعلن عن انكشافها على أحد صناديق أبراج كابيتال، الناتج عن استثمار قديم قامت به الشركة خلال الفترة السابقة لأزمة العام 2008 المالية العالمية. وقد أفصحت «شعاع كابيتال» عبر بيان تقدمت به إلى هيئة الأوراق المالية والسلع، أن حجم انكشاف الشركة غير المباشر مع عملائها على أحد الصناديق التابعة لمجموعة أبراج كابيتال، وهو صندوق «Abraaj Buyout Fund II L.P.»، يقتصر على 8.83 ملايين دولار أميركي استناداً إلى كشف صافي قيمة الأصول في سبتمبر 2017. ويمثل هذا المبلغ حصة وقدرها 3.6% من هذا الصندوق، تمتلكها «شعاع» مع عملائها مجتمعين.

الإنفاق الحكومي والتحفيز يسرّعان نمو اقتصاد الإمارات

أكد فؤاد خان أن الاقتصاد الإماراتي نجح في استيعاب التداعيات الناتجة عن تراجع أسعار النفط العالمية، وحافظ على قدرته على النمو، حيث من المتوقع ارتفاع معدل نمو الناتج المحلي لدولة الإمارات إلى 3.8% خلال العام الجاري، بالمقارنة بنمو مقدر في عام 2017 بنحو 2%. وقد لاحظنا أخيراً زيادة في الإنفاق الحكومي على المشاريع وحزم التحفيز الاقتصادي وهو ما سيؤدي إلى تزايد وتيرة النمو ويحافظ على زخمه.

وقال: لا يزال اقتصاد الإمارات أحد أفضل اقتصاديات الدول الخليجية نتيجة لعدد من العوامل أهمها اتباع دولة الإمارات لنهج التنويع الاقتصادي منذ سنوات طويلة لتجني ثماره حالياً، حيث أسهم الأداء الإيجابي للقطاعات غير النفطية في تعويض تراجع نمو القطاعات النفطية التي تأثرت بتراجع إنتاج النفط خلال عام 2017.

وأوضح أن الاقتصاد الإماراتي سيستفيد هذا العام بصورة كبيرة من الاستعدادات الجارية لاستضافة «إكسبو 2020 دبي» وغيرها من الأحداث العالمية التي ستسهم في جذب المزيد من الاستثمارات، بالتزامن مع عودة أسعار النفط للارتفاع مجدداً، حيث إن الاستثمارات المصاحبة لـ «إكسبو 2020 دبي» الذي يتوقع أن يجذب 25 مليون زائر لدبي من 180 دولة، سوف تلعب دوراً مهماً في ازدهار قطاعات السياحة والضيافة والعقارات والإنشاءات والنقل والبنية التحتية.

وتابع قائلاً: لا بد من التنويه بالإجراءات الحكومية لتحفيز الاستثمار وكان آخرها حزم الحوافز الاقتصادية غير المسبوقة التي أقرتها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، منذ نهاية فبراير الماضي، بشأن التملك الكامل للمستثمرين الأجانب، وكذلك منظومة التأشيرات الجديدة، والتي تمتد لعشر سنوات للكفاءات وأصحاب المهارات، وأيضاً القرارات المتعلقة بتجميد رسوم مشروعات الأعمال، وأخيراً القرارات الخاصة برد الضمان المصرفي.

وحول توقعاته بشأن الاستثمارات الأجنبية بعد القرارات الحكومية الأخيرة، قال الرئيس التنفيذي لـ«شعاع كابيتال»: اتخذت الحكومة الاتحادية قرارات استثنائية تستهدف استقطاب الاستثمارات العالمية، حيث من المتوقع أن تسهم هذه القرارات في زيادة الاستثمارات الأجنبية في الإمارات بنسبة تتراوح بين 10% و15% خلال العام الحالي، لتؤكد استمرار ريادة الإمارات في جذب الاستثمارات الأجنبية في المنطقة، وأن تكون حاضنة لاستثمارات الشركات العالمية الكبرى، والتي يتخذ عدد كبير منها من الإمارات مقراً إقليمياً له، وليتزايد الرصيد التراكمي للاستثمارات الأجنبية في الإمارات لأكثر من 464 مليار درهم.

وتميزت حزم الحوافز هذه بأنها شملت القطاعات الاقتصادية غير النفطية، كما صوبت أهدافها لتلبية متطلبات القطاع الخاص عبر قرارات لتذليل ممارسة الأعمال وخفض كلفتها وتيسير مزاولة الأنشطة التجارية والاستثمارية في كل المجالات.

20

قال فؤاد خان: نحن حالياً من بين أفضل 20 شركة وساطة وخدمات مالية في البورصة المصرية، ونهدف أن نكون ضمن أكبر 5 لاعبين قبل نهاية العام الجاري، ولقد تمكنا خلال فترة وجيزة من تحقيق خطوات ملموسة نحو إحراز هذا الهدف، فوفقاً للأرقام الرسمية الصادرة عن البورصة المصرية حول إحصاءات شهر يونيو المنصرم، تتبوأ شركة «شعاع للأوراق المالية - مصر» موقعاً متقدماً في نادي العشرة الأوائل من حيث قيمة تعاملات المؤسسات، محتلةً المرتبة الثامنة تحديداً، وهو ما يعكس ثقة وتقدير المستثمرين في مستوى كفاءة وجودة الخدمات التي تقدمها «شعاع لتداول الأوراق المالية - مصر» والقيمة المضافة التي تنطوي عليها علامتها التجارية. وقد شرعنا في تأسيس قسم بحوث في مصر، وبانتظار الحصول على موافقات الجهات الرقابية لانطلاق أعمالها بشكل رسمي.

2030

أفاد الرئيس التنفيذي لـ«شعاع كابيتال»، بأن التحالف مع شركة «جبل عمر» السعودية واحد من تحالفات أخرى يجري التخطيط لإنجازها بغرض تأمين موقع متقدم للمجموعة ضمن الاقتصاد المتنامي للسوق السعودية، ومواكبة خطط التحول التي تتضمنها رؤية العام 2030.

وقال فؤاد طارق خان: وقعنا مع شركة «جبل عمر» مذكرة تفاهم في مايو الماضي تستهدف إنشاء وإدارة أدوات استثمارية عقارية في المملكة العربية السعودية، ونتطلع صوب استكمال التواقيع النهائية على الاتفاق الاستراتيجي بين «شعاع» و«جبل عمر» مع نهاية العام الجاري، للمباشرة في إطلاق وتطوير عدد من المشاريع العقارية في مدينة مكة المكرمة وغيرها من مناطق ومدن المملكة، عبر الجمع ما بين نجاحات شعاع ، والسمعة الاستثنائية التي تتمتع بها جبل عمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات