كارلو دي فيليبي سفير الاتحاد الأوروبي لدى الدولة لـ« البيان الاقتصادي»:

أوروبا ملتزمة بتعزيز التعاون الثنائي مع الدولة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد كارلو دي فيليبي سفير الاتحاد الأوروبي لدى الدولة على الأهمية الكبيرة التي يوليها الاتحاد الأوروبي للإمارات كشريك استراتيجي، قائلاً إن إنشاء بعثة للاتحاد الأوروبي في أبوظبي هو شهادة على التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز التعاون الثنائي مع الإمارات. وأضاف أنه يمكن للاتحاد الأوروبي والإمارات الآن التعاون بشكل وثيق في مجال التعاون الإنساني والحد من انتشار الأسلحة النووية ومكافحة الإرهاب ومكافحة القرصنة والتجارة والتنمية والحوار السياسي.

وأشاد دي فيليبي بأداء اقتصاد الإمارات، قائلاً إن الإمارات تمكنت من تنويع اقتصادها بعيداً عن الاعتماد على العوائد النفطية نحو نمو أكثر توازناً، كما أظهرت الإمارات مرونة في التغلب على تقلبات الأسعار في أسواق الطاقة. وقال سفير الاتحاد الأوروبي لدى الدولة إن دبي أصبحت وبشكل فعال قوة إقليمية في قطاعات التجارة والسياحة والنقل، واصفا ذلك بالإنجاز الكبير.

كما أكد دي فيليبي أهمية دبي كمركز إقليمي موثوق جداً، موضحاً أن دبي تحظى بتقدير الشركات الأوروبية، والدليل أن هناك 13 دولة عضواً في الاتحاد الأوروبي لديها مجالس أعمال في دبي ومنها ما يصل تعداد العضوية في مجالسها إلى 400 شركة، كما أكد أهمية دبي للشركات الصغيرة والمتوسطة الأوروبية والتي ترى في دبي منصة مهمة جداً لتوسعاتها في أسواق الشرق الأوسط.

من جانب آخر، دعا فيليبي إلي دفع جدول أعمال التجارة الحرة قدما هذا العام، مؤكداً أهمية دول مجلس التعاون الخليجي للاتحاد الأوروبي، حيث يعتبر مجلس التعاون الخليجي خامس أكبر سوق تصدير للاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم.

وفي الشأن الأوروبي قال دي فيليبي إن خروج اليونان من اليورو سيكون مخيباً للآمال، ولكنه لن يهدد استقرار منطقة اليورو. وفيما يتعلق بتراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية، قال بأن الانخفاض في أسعار النفط لن يضر بالانتعاش العالمي. وفيما يلي نص الحوار.

شهادة التزام

ما أهمية الإمارات بوصفها حليفاً لأوروبا اليوم، وما مدى التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز علاقته الثنائية مع الدولة؟

يولي الاتحاد الأوروبي أهمية كبيرة لعلاقاته مع الإمارات بعد قرار الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية كاثرين آشتون (في ذلك الوقت) وقد أسس الاتحاد الأوروبي بعثة لدى الإمارات في النصف الثاني من العام 2013، وبالتالي فإن إنشاء بعثة للاتحاد الأوروبي في أبوظبي هو شهادة على التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز التعاون الثنائي مع الإمارات. ويمكن للاتحاد الأوروبي والإمارات الآن التعاون بشكل وثيق في التعاون الإنساني والحد من انتشار الأسلحة النووية ومكافحة الإرهاب ومكافحة القرصنة والتجارة والتنمية والحوار السياسي.

شراكة تجارية

ما أهمية الإمارات بوصفها شريكاً تجارياً ومستثمراً في الاتحاد الأوروبي، وما إجمالي التجارة المسجلة بين الجانبين في عام 2014؟

الإمارات تاسع أكبر شريك تصدير للاتحاد الأوروبي بحجم 53.9 مليار يورو (في عام 2013) أي بزيادة 18% عن 2012 وبزيادة 260% عن عام 2013، وتعد الإمارات ثامن أكبر شريك تصدير للاتحاد الأوربي (والأول على مستوى بلدان مجلس التعاون الخليجي).

أما بالنسبة لإحصائيات التجارة بين الإمارات والاتحاد الأوروبي فلم تصدر بعد، ولكن تشير إحصائيات التجارة لفترة 11 شهرا لعام 2014 إلى تراجع طفيف في التجارة بين الإمارات والاتحاد الأوروبي. ووفقا للمكتب الوطني للإحصاء للإمارات فإن الاتحاد الأوروبي كان أكبر شريك تجاري للإمارات في عام 2013.

التجارة الحرة

تم إنجاز 99% من اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ودول التعاون، وما تبقى منها هو بند رسوم الصادرات الخليجية لأوروبا، وهي عقبة في مسار تلك المفاوضات، هل تتوقعون تجاوز تلك العقبة قريباً؟

نحن نأمل ذلك بالتأكيد، والتبادل التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي يمثل بالفعل 2.4 ٪ من إجمالي التجارة في الاتحاد الأوروبي . ودول مجلس التعاون الخليجي حاليا هي خامس أكبر سوق تصدير للاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم. لذلك من المهم دفع جدول أعمال التجارة الحرة قدماً هذا العام.

كيف تقيمون أداء الاقتصاد الإماراتي اليوم؟

لقد تمكنت الإمارات من تنويع اقتصادها بعيدا عن الاعتماد على العوائد النفطية نحو نمو أكثر توازناً كما أظهرت الإمارات مرونة في التغلب على تقلبات الأسعار في أسواق الطاقة.

ما الدور الذي تلعبه الإمارات في الاقتصاد العالمي؟

حققت الإمارات نجاحاً كبيراً كما كانت قادرة على استخدام عائدات النفط لتنويع اقتصادها في وقت قصير جدا. ومع ذلك تبقى التحديات دائما كما رأينا عام 2008، والإمارات تحتاج إلى تسخير المكاسب التي تحققت والسعي نحو اقتصاد قائم على المعـــرفة عندما تنفذ مدخولات النفط. ولكن حقيقة أن دبي قد أصبحت وبشكل فعال قوة إقليمية عندما يتعلق الأمر بالتجارة والسياحة والنقل فهو يعد إنجازاً كبيراً.

بيئة آمنة

هل تتوقع أن نرى المزيد من الاستثمارات من الإمارات تتجه نحو بلدان الاتحاد الأوروبي؟

تمثل أوروبا بيئة آمنة ومستقرة للمستثمرين، وتقدم لهم نصيباً في أكبر سوق في العالم، فالفرص لمزيد من الاستثمار لا حصر لها.

ما مدى أهمية الإمارات لمستقبل نمو وتوسع الشركات الأوروبية الصغيرة في أسواق المنطقة؟

دور دبي كمركز إقليمي موثق جيداً ومحل تقدير من قبل الشركات الأوروبية، وكدليل على هذا الاعتراف هناك 13 دولة عضواً في الاتحاد الأوروبي لديها مجالس أعمال في دبي ومنها ما تصل العضوية في مجالسها إلى 400 شركة. وهذا يوضح أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الأوروبية ترى دبي باعتبارها منطلقاً مهماً جداً لتوسعاتها في أسواق الشرق الأوسط.

الإمارات تستعد لاستضافة إكسبو 2020 إلى أي مدى ستنتفع شركات أوروبا بتلك الاستضافة؟

معرض إكسبو العالمي 2020 في دبي سيشكل فرصة فريدة لتسليط الضوء على العالم، وخصوصا لشعوب هذه المنطقة وما يمكن للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وشركاتها أن تقدم نحن نتوقع أن الشركات الأوروبية ستبرز بقوة في مجال الاستدامة والحفاظ على الطاقة، وهي المواضيع الرئيسية لإكسبو دبي 2020 وخاصة أن الشركات الأوروبية هي في طليعة التطور في هذين المجالين.

تنويع الاقتصاد

كيف تقرأ رؤية قيادة الإمارات في تبنيها الابتكار والمعرفة لخلق اقتصاد قائم على الاستدامة؟

التغييرات في هيكل الاقتصاد الإماراتي كانت عميقة وكانت سرعة التغييرات مذهلة. قيادة الإمارات استثمرت بقوة في التنويع بعيداً عن الاعتماد على عائدات النفط واتخذت خطوات ملموسة للغاية لتعزيز وتقوية القطاعات القائمة على المعرفة في الاقتصاد.

أين ترى مستقبل التعاون بين الاتحاد الأوروبي والإمارات، في أي القطاعات والمجالات تحديداً ؟

بالتأكيد هناك مستقبل للتعاون بين الجانبين في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب وتغير المناخ والطاقة المستدامة وأمن الطاقة وكذلك التنسيق بين الجهات المانحة. وفي التجارة من المهم إحداث مزيد من الانخراط وهناك حاجة إلى التعاون باعتبار أن اقتصادات الاتحاد الأوروبي ودول الخليج، وخاصة الإمارات تقترب بشكل أكبر من بعضها البعض بفضل التبادل الواسع في التجارة والعلاقات الاستثمارية الطويلة والعميقة.

هل ترى في الإمارات نموذجاً يمكن لدول أوروبا أن تحذو حذوه؟

يمكننا أن نتعلم دائماً من بعضنا البعض، وهذا يجري بانتظام من خلال الزيارات الثنائية وتبادل الخبراء.

تأثيرات مفيدة

كيف سيؤثر انخفاض النفط على اقتصادات الاتحاد الأوروبي؟

الآثار على الاقتصاد الأوروبي ليست معروفة بعد، ولكن بشكل عام يجب أن تكون مفيدة للمستهلك. من ناحية أخرى أسعار النفط المنخفضة جداً ستجعل الطاقة البديلة أقل قابلية للحياة وتقلل من الحافز لخفض استهلاك الطاقة.

هل توافق على الرأي القائل: «بأنه لا مفر من خروج اليونان من منطقة اليورو إذا ما تخلت عن مسار التقشف»؟

لقد أعرب جميع الممثلين من الاتحاد الأوروبي والحكومات من منطقة اليورو بما في ذلك الحكومة اليونانية الجديدة رغبتهم في أن تبقى اليونان في منطقة اليورو والتي يترتب عليها أيضا أن تتحمل اليونان مسؤولياتها.

هل يقلقكم أن تحذو بلدان أخرى عضو في الاتحاد الأوروبي حذو اليونان إذا ما قررت الخروج من منطقة اليورو؟

خروج اليونان من اليورو سيكون مخيباً للآمال ولكنه لن يهدد استقرار منطقة اليورو في حد ذاته.

اليورو تراجع لأدنى مستوى منذ 9 سنوات أمام الدولار، فيما توترت أعصاب المستثمرين خلال الاضطرابات السياسية في اليونان، هل سيقوم البنك المركزي الأوروبي بتحدي الشكوك الألمانية والبدء في شراء السندات الحكومية؟

لقد أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه سوف يبدأ في شراء السندات الحكومية التي تصدرها الحكومات المركزية في منطقة اليورو في مارس 2015 على الأقل حتى سبتمبر 2016 ويتضمن شراء سندات سيادية بنحو 60 مليار يورو شهرياً.

النمو الأوروبي

هل تتوقع نمو اقتصاد الاتحاد الأوروبي في عام 2015؟

ذكرت المفوضية الأوروبية في تقريرها الأخير الصادر في الـ 5 من فبراير بأن التوقعات بالنســبة للاقتصاد الاتحاد الأوروبي قد تحســـنت ولكن تبقى المخاطر.

وبالنسبة للنمو فمن المتوقع أن يرتفع إلى 1.7٪ بالنسبة للاتحاد الأوروبي ككل وإلى 1.3٪ لمنطقة اليورو هذا العام. وفي عام 2016 نـــتوقع أن ينـــمو النــشاط الاقتصادي بنسبة 2.1٪ و1.9٪ على التوالي.

الانتعاش العالمي

قال كــارلو دي فيــليبي سفير الاتحاد الأوروبي لدى الدولة إن الانخفاض المـــتواصل في أسعار النفــــط في الأســـواق العالمية لن يــضر بالانتعاش العالمي.

وأضاف أنه على العكس من ذلك سيعمل على إعطاء دفعة لتلك البلدان التي هي مستورد صاف للنفط، ومعظم دول الاتحاد الأوروبي هي كذلك.

وأوضـــح سفــير الاتحــاد الأوروبي لدى الدولة ان انخفاض اسعار الخــام من شــانه تعــــزيز الطلـــب المحــــلي في البلدان المستـــوردة للنفط مثل الصين والهند.

شراكة اقتصادية وسياسية تحتضن 28 دولة

الاتحاد الأوروبي هو شراكة اقتصادية وسياسية فريدة من نوعها بين 28 دولة أوروبية، وهو بمثابة نموذج للتكامل الإقليمي على أساس التعاون السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي المتبادل.

وتم إنشاء الاتــــحاد في أعــقاب الحرب العالمية الثانية، حيث كانت الخطوات الأولى لتعزيز التعاون الاقتصادي، حيث تنطوي هذه الفكرة على أن البلدان التي تتاجر مع بعضها البعض تصبح مترابطة اقتصادياً، وبذلك فهي علـــى الأرجــح ستتجنب الصراع فيما بينها. منــــذ ذلك الحين تم إنشاء سوق واحدة ضخمة وتواصل تطوير إمكاناتها الكاملة. ما بدأ كاتحاد اقتصادي بحت تطور إلى منظمة تغطي مجالات السياسة، من المساعدات الإنمائية إلى البيئة،

والاتحاد الأوروبي متحد في التنوع، حيث يعيش أكثر من 500 مليون شخص في دول الاتحاد الأوروبي معاً ويتشاطرون القيم المشتركة. إنهم ملتزمون بالديمقراطية والسلام مع الحفاظ على التنوع الثقافي والتسامح والحريات الفردية.

مؤسسات رئيسية

ومن أجل تعزيز عمله أنشأ الاتحاد الأوروبي له مؤسسات رئيسية تشمل المجلس الأوروبي، وهو صوت الدول الأعضاء والمفوضية الأوروبية التي تمثل الهيئة التنفيذية للاتحاد، ومحكمة العدل، والبنك المركزي الأوروبي واللجنة الاقتصادية الاجتماعية، والبرلمان الأوروبي الذي ينتخب مباشرة.

وبالنسبة للشؤون الخارجية، يحتفظ الاتحاد الأوروبي بعلاقات دبلوماسية مع جميع بلدان العالم تقريباً، ولديه شراكات استراتيجية مع اللاعبين الدوليين الرئيسيين، ووقع اتفاقيات شراكة ثنائية مع عدد من الدول في جواره.

وفي الخارج يمثل الاتحاد من قبل عدد من بعثات الاتحاد الأوروبي التي تتولى مهمة مماثلة لمهمة السفارة.

وتهدف رؤية بعثة الاتحاد الأوروبي لدى الإمارات إلي المبادرة والترويج ودعم وتطوير الحوار الثنائي والتعاون للمنفعة المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والإمارات، وتتمثل مهام البعثة في العمل على تطوير ودعم العلاقات الثنائية بين الإمارات والاتحاد الأوروبي، والتي تتضمن المجالات الجديدة في التعاون كالتعاون الإنساني ومكافحة الإرهاب والقرصنة وحوار حقوق الإنسان والتطوير.. الخ.

150.000

قال كارلو دي فيليبي سفير الاتحاد الأوروبي لدى الدولة أن أكثر من 150 ألفاً من مواطني بلدان الاتحاد الأوروبي يعيشون ويعملون بأمن وسلام على أرض الإمارات.

وأضاف: أن بعثة الاتحاد الأوروبي موجودة منذ نحو عام ونصف العام في الدولة، وأنّ هناك 22 دولة أوروبية من إجمالي 28 أعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها سفارات في الإمارات، لافتاً إلى أنّ العلاقات بين الإمارات والاتحاد الأوروبي تعود إلى العام 1988.

تقرير: تراجع اليورو أمام الدرهم ينعش الواردات من أوروبا

قالت وزارة الاقتصاد في تقرير حمل عنوان «أثر انخفاض سعر صرف اليورو على الاستثمار والتجارة الخارجية لدولة الإمارات» إن تراجع سعر صرف اليورو أمام الدرهم الإماراتي سوف ينعش واردات الدولة من الدول الأوروبية نتيجة الانخفاض الملحوظ في كلفة الاستيراد.

وأِشار التقرير إلى أن ارتفاع الدولار مقابل اليورو قد أعطى الدرهم زخماً كبيراً مما زاد من حركة التحويلات وكذلك من شهية المستثمرين للإقبال على التحوط، وقد أدى استمرار انخفاض سعر صرف اليورو إلى ازدياد حجم التحويلات التجارية من الدولة، إضافة إلى زيادة استخدام المشتقات المالية التي يستفيد منها المستثمرون للتحوط وشراء العقود الآجلة في ظل استمرار حالة الارتفاع والهبوط.

وأشار التقرير إلي أن تراجع سعر صرف اليورو مقابل الدولار سينعكس إيجاباً على سعر صرف الدرهم مقابل اليورو وإلى أن الانخفاض سينعكس على التجارة والاستثمار لدول العالم مع أوروبا لترتفع الواردات من أوروبا وتنخفض الصادرات وإعادة التصدير إلى الدول الأوروبية وكذلك الأمر بالنسبة للإمارات.

وتعد الامارات مركزاً اقليمياً وعالمياً حيوياً في قطاع التجارة مستفيدة من موقعها المتميز وامكانياتها وخدماتها مما يؤهلها للعب دوراً حيوياً في القطاع.

وتمتلك الدولة مرافق وبنية اساسية وموامئ مؤهلة ومتطورة فضلاً عن خدمات لوجيستية مميزة مما يعزز انشطة التصدير واعادة التصدير.

طباعة Email