7 توجهات ترسم خارطة الاقتصاد الرقمي 2016

من آفاق مشرقة للتجارة الإلكترونية إلى انتشار متزايد لإنترنت الأشياء إلى تبني شركات تقنيات المعلومات مبادئ الطاقة المتجددة، من المتوقع أن يكتسب مشهد الاقتصاد الرقمي العالمي هذا العام زخماً غير مسبوق وتحولات ملموسة. ويعبر الاقتصاد الرقمي الذي أصبح اليوم مسؤولاً عن توليد ما لا يقل عن 10% من الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة عن الاقتصاد القائم على تقنيات الحوسبة الرقمية، ويشار إليه كذلك بـ«اقتصاد الإنترنت»، أو «الاقتصاد الجديد»، أو «الاقتصاد الشبكي». وفيما يلي سبعة توجهات ترسم خارطة الاقتصاد الرقمي في 2016 بحسب شركة «إكوينيكس» لتكنولوجيا المعلومات.

نمو التجارة الإلكترونية

سيؤدّي نمو عروض منصات الدفع الإلكتروني الجديدة، والبيانات الكبيرة، واعتماد المزيد من تجار الإمارات لمنصات الدفع دون تماس وبطاقات الدفع المزودة برقائق EMV إلى نمو قطاع المدفوعات الرقمية. ويتوقع خبراء أن تسجل قيمة تعاملات التجارة الإلكترونية في الإمارات أكثر من 19 مليار درهم نهاية العام الجاري.

«إنترنت الأشياء» .. توسع قياسي

تسارع الاعتماد والتوسّع القياسيّ في أجهزة إنترنت الأشياء «IoT»، ممّا سيفضي إلى تدفق للبيانات بشكل أكبر وتعرض قدرة الشبكات وأمنها إلى أعباء إضافية، ما سيُكسب الشركات تحكّماً أكبر بمعلوماتها، ويعزّز قدرتها على استخدام إنترنت الأشياء للتكيف بسرعة مع الظروف المتغيّرة، وذلك عبر اعتماد بنية تحتيّة تؤمن اتصالات مباشرة وآمنة ومناغمة.

تحدي المحتويات المرئية الرقمية

سيشكّل التوجّه الهائل نحو تقنيات دفق المحتوى الرقمي المرئي بالأبعاد الثلاثية عالية الوضوح من الجيل الرابع 4K، والمدى الدينامي العالي HDR تحدّيات كبيرةً للشبكات ولمزوّدي المحتوى الرقمي وستكون مواقع مثل «يوتيوب»، وغيرها المسؤول الأول عن نمو بيانات الانترنت العام القادم، وهذا سيقود إلى نقل أعباء العمل إلى السحابة.

«الإنترنت» صديقة أكثر للبيئة

ستصبح الإنترنت صديقة أكثر للبيئة في 2016. حيث يتطلّب التوسع المتواصل في حياة البشر الرقمية كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية. إذ أقر 84% من مشغّلي مراكز البيانات في أميركا الشمالية مؤخراً أنه الحاجة إلى استخدام الطاقة المتجددة. من هذا المنطلق، سيشهد عام 2016، تبنّي عدد أكبر من الشركات تشغيل البنية التحتية الضرورية للإنترنت.

نمو انتشار السحابة

نمو استثمارات الشركات في حلول الحوسبة السحابية التي تساعد بشكل كبير في التكيف بمرونة مع المتغيرات السريعة التي يشهدها قطاع البيانات الرقمية، وتسريع أداء التطبيقات، وخفض كلفة التشغيل. ويعتبر التعاون على مستوى محلي بين مزودي السحب وشركات الاتصالات والأمن الرقمي شرطاً محورياً لنمو خدمات السحابة وتأمين خدماتها.

هواجس الأمن الرقمي

شكّل الأمن الرقمي أحد أكبر المخاوف، وذلك في تقرير حديث لإكوينيكس بعنوان «شركات المستقبل». حيث عبّر 64% من صانعي القرار في قطاع تكنولوجيا المعلومات في العالم أن المخاوف المتعلّقة بالأمن الرقمي قد تدفعهم للتفكير في إجراء عملية إعادة هندسة للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في شركاتهم على مدى الـ 12 شهرا المقبلة.

زيادة التواصل الآني العام الجاري

سيكون عام 2016 العام الذي ستصمّم فيه الشركات بشكل متزايد بنى تحتية موجهة نحو الترابط، الرقمي لتأمين التواصل الآني الداعم لتوليد القيمة وتحقيق النجاح، وهذا بحد ذاته يزيل عوائق هامّة أمام نمو شركات تكنولوجيا المعلومات التي يقطن 75% من موظفيها في مدن خارج مقر شركاتهم.

طباعة Email