"جلف كابيتال" و"ميد غلوبال" تنظمان مؤتمراً افتراضياً لتسريع تعافي الشركات الصغيرة

أعلنت شركة "جلف كابيتال" و"ميد غلوبال داتا" إطلاق "قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس" الافتراضية المقرر عقدها في 9 سبتمبر بعد النجاح الذي حققته سلسلة من الندوات الافتراضية التي فتحت المجال أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة للوصول إلى الموارد والتواصل مع الخبراء حول موضوعات هامة في ظل الأوضاع الحالية التي يشهدها العالم نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19.

وستجمع القمة نخبة من خبراء القطاع لتقديم رؤى قيمة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على التعافي من تداعيات الأزمة الحالية.

ويشارك مجموعة من قادة الفكر يمثلون نخبة من الشركات بما في ذلك "جلف كابيتال"، وبيهايف، وكلايد وشركاه، ودي تي أي سي، ومجموعة بنتون، ومجموعة تيكوم، وتاي دبي، وشراع وغيرهم، لعرض بعض المواضيع التي تمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة من التغلب على التحديات الحالية مثل توفير السيولة وإدارة الديون، والحوكمة المؤسسية والمفاوضات، والاستعداد لاستقطاب المستثمرين والتوسع.

وقال الدكتور كريم الصلح، الرئيس التنفيذي لشركة "جلف كابيتال": قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يحظى بأهمية كبيرة في المنطقة ويلعب دوراً محورياً في تحقيق الرؤى الإقليمية ودفع عجلة النمو الاقتصادي. ومع ذلك، لقد كان للأزمة الحالية الناجمة عن انتشار جائحة كورونا تداعيات كبيرة على اقتصادات المنطقة، حيث تأثرت الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة بحالة التباطؤ الاقتصادي التي يشهدها العالم.

وأضاف الصلح: لطالما كانت "جلف كابيتال" داعمةً للشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي. وفي ظل الأزمة الحالية، حرص فريقنا على تكريس وقته وخبرته لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في مواجهة التحديات الحالية وتزويدها بالأدوات والإرشادات المناسبة لمواجهة تأثير التباطؤ الاقتصادي وتبسيط أعمالها وتحسينها حتى تصبح أقوى استعداداً لمرحلة ما بعد كوفيد-19. ستلخص "قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس" المرتقبة الكثير من المعلومات والتوصيات وستقدم رؤى قيمة حول مواصلة الشركات الصغيرة والمتوسطة المضي قدماً في مسيرتها نحو التعافي.

ووفقاً لاستطلاع أجري مؤخراً شارك فيه أكثر من 30 ألف شخص من قادة الأعمال الصغيرة من أكثر من 50 دولة، عملت 26% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء العالم على إيقاف أنشطتها بين شهري يناير ومايو بسبب انتشار وباء كوفيد-19، مع وصول النسبة إلى 50% في دول أخرى.

كما خفضت الشركات الصغيرة والمتوسطة التي شملتها الدراسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا – 51% في مصر، و50% في الإمارات، و35% في السعودية - من أعداد موظفيها بسبب الوباء. ومع ذلك، أشار الاستطلاع أيضاً إلى تفاؤل قطاع الأعمال بمرحلة ما بعد كوفيد-19، بما في ذلك 61٪ في الإمارات و59% في السعودية و52% في مصر.

سيتم تنظيم حفل توزيع الجوائز للاحتفاء بالشركات الصغيرة والمتوسطة التي أظهرت مرونة وابتكاراً متميزين لدعم أعمالها وتنميتها وذلك في 9 ديسمبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات