"اتصالات" توضح جهودها لدعم استمرارية الأعمال في الإمارات

أكدت شركة "اتصالات" مواكبة أي متغيرات طارئة في خضم الظروف الراهنة مدعومةً بإمكاناتها الشبكية وبنيتها التحتية المتطورة، لتكون بذلك مساهماً رئيسياً في تمكين المنظومات والخدمات الرقمية، وضامناً محورياً لاستمرارية الأعمال في دولة الإمارات.

حيث قامت "اتصالات" بإطلاق سلسلة من الإجراءات الفاعلة لتكون على أتم الاستعداد لمعالجة أي تحديات محتملة بكفاءة وموثوقية عالية، علاوةً على تلبية أية احتياجات إضافية بمرونةٍ تامة، وبالشكل الذي يثري الأداء العام لخدماتها المقدمة للأفراد، والمؤسسات، وكافة قطاعات الدولة.
 
ترقية الشبكة

اتخذت "اتصالات" مجموعة من الإجراءات المتعلقة بترقية وتحسين أداء الشبكة بهدف تلبية الاحتياجات غير الاعتيادية على خدماتها جراء التغيرات التي طرأت على أساليب المعيشة والعمل. وكان من الإجراءات التي اتخذتها فيما يتعلق بترقية أداء الشبكة:

• توسعة السعة الاستيعابية للشبكة المحلية بشكل عام.
• تنفيذ محطات جديدة لشبكة النطاق العريض الثابت LTE داخل وخارج المدن.
• ترقية سعة شبكة النطاق العريض الثابت لاستيعاب الضغط المتزايد.
• تنفيذ محطات جديدة لشبكة الهاتف المحمول بالتنسيق مع الجهات المعنية.
• ترقية سعة شبكة الهاتف المتحرك للحفاظ على جودة خدمات الاتصال والإنترنت.
• توسيع سعة شبكة الاتصال الدولي للمحافظة على جودة الاتصالات الدولية الواردة والصادرة من وإلى مزودي الخدمة حول العالم.
 
استمرارية الأعمال

وحرصت "اتصالات" على أن تساهم بفعالية في ضمان استمرارية الأعمال في كافة قطاعات الدولة وتسخير كافة كوادرها وخدماتها من خلال مجموعة من المبادرات كان منها:
• توفير التطبيقات والخدمات والباقات الجديدة التي تحتاجها الجهات الحكومية وقطاع الأعمال لمواصلة أعمالهم بشكل سلس خلال فترة العمل من المنزل.
• متابعة أداء التطبيقات الأساسية وتأمين التدفق المحلي والدولي للبيانات بشكل سلس.
• تأسيس مراكز المتابعة لأداء الخدمات المقدمة إلى الجهات الحكومية وقطاع الأعمال والأفراد لتتم متابعة جودة الخدمات على مدار الساعة.
 
الأداء التشغيلي والصيانة:

ومن المنظور الفني والتقني، فقد كرسّت "اتصالات" كوادرها الفنية في كافة المواقع لتسريع عجلة الدعم والصيانة وتحسين الخدمات، واتخذت من أجل ذلك تدابير عالية المستوى لضمان تلبية الطلب المتزايد على خدماتها ضمن أعلى معايير الجودة التي اعتاد عليها العملاء، انطلاقاً من إدراك "اتصالات" بأهمية وصول الإنترنت لكافة المستخدمين في هذه الأوقات العصيبة، ومن التدابير والإجراءات التقنية التي قامت بها "اتصالات":

• مضاعفة فرق الدعم الفني للمنازل لأغراض تزويد أو تحسين الخدمات على مدار الساعة وبأسرع وقت ممكن دون التأثر بالظروف الراهنة.
• تكليف فرق العمل التقنية بأوقات عمل إضافية لضمان الاستجابة السريعة لطلبات الاشتراك أو التزويد بالخدمات.
• صيانة كافة المواقع ومحطات الإرسال الحيوية، وتخصيص فرق فنية لتكون متواجدة فيها بصورة دائمة.
• تأمين الأدوات والمستلزمات وقطع الغيار اللازمة بشكلٍ استباقي وتوزيعها على المحطات.
• طلب كافة المستلزمات وقطع الغيار اللازمة لأشهر إضافية.

استثمارات

ومما لا شك فيه أن هذه الجاهزية العالية التي تتمتع بها "اتصالات" لم تكن وليدة اللحظة، بل كانت نِتاج الجهود المخلصة والاستثمارات المتواصلة التي ضختها في سبيل الارتقاء بقدراتها الشبكية على مدى السنوات الماضية. وساهمت جهود "اتصالات في تعزيز تغطية شبكة الهاتف المتحرك بالدولة ورفع معدل النفاذ إلى الإنترنت فيها.

فقد وصلت تغطية شبكة الجيل الرابع (4G) إلى 99.56%، في حين وصلت تغطية الجيل الثالث (3G) إلى 99.82%.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات