36 % من المتسوقين عبر الإنترنت أعادوا المنتجات

التجارة الإلكترونية بحاجة لمزيد من الشفافية | أرشيفية

كشفت شركة «يو بي إس»، الشركة العاملة في قطاع الخدمات اللوجستية عن دراسة جديدة أجرتها بعنوان «نبض المتسوّق الإلكتروني»، حيث تبين أنه لم تعد جاذبية الموقع الإلكتروني أو التطبيق الحديث كافية لإرضاء المتسوقين عبر الإنترنت، إذ يطالب المتسوّقون بشفافية مسبقة حول الرسوم وسياسة واضحة بشأن إعادة المنتجات، فضلاً عن القدرة على التحكم بعمليات التوصيل وبرامج مكافآت الولاء.

وعلى الصعيد العالمي، قام 36% من المتسوقين الإلكترونيين بإعادة أحد المنتجات خلال الأشهر الثلاثة الماضية. ويقوم اثنان من بين كلّ ثلاثة متسوقين على مستوى العالم (63%) بإعادة شحن المشتريات إلى الباعة أو تجار التجزئة. وتُعتبر هذه الطريقة الأكثر رواجاً في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث يقوم 67% من المتسوقين بإعادة شحن مشترياتهم. وفي الوقت ذاته، جاء البطء في استرداد سعر المشتريات كونه واحداً من الأسباب الرئيسية لانخفاض نسب تجربة إعادة المشتريات (25%). والجدير بالذكر أن فكرة سداد رسوم إعادة المنتج إلى البائع، تُشكّل مصدر إزعاج لدى نسبة كبيرة من المستهلكين (24%)، حالها كحال التأخر في خدمة استبدال المنتج (21%).

قال كيفن وارن، الرئيس التنفيذي للتسويق في شركة «يو بي إس»: كشفت الدراسة عن نتائج مهمة حول المتسوقين في الهند، والتي تعتبر من الشركاء التجاريين الرئيسيين لدولة الإمارات العربية المتحدة، فقد جاءت الجودة في مقدمة اهتماماتهم (البحث عن الجودة الأفضل هو الدافع لـ 66% من عمليات التسوّق الإلكتروني الدولية)، تليها تكلفة التسليم (41%)، وسرعة التسليم (39%) ومن ثم الثقة بالبائع الدولي (39%). وبرزت الهند على رأس قائمة المتسوّقين (68%) الذين يعيدون المنتجات بعد شرائها عبر الإنترنت.

وقال رامي سليمان رئيس شركة «يو بي إس» لمنطقة شبه القارة الهندية والشرق الأوسط وأفريقيا: تُعتبر الهند أكبر شريك تجاري للإمارات، بينما تأتي الإمارات في المرتبة الثالثة بين أكبر الشركاء التجاريين للهند. وفي ضوء التوقعات بأن يتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين قيمة 100 مليار دولار بحلول عام 2020، ستسهم نتائج دراسة «نبض المتسوّق الإلكتروني 2019» في مساعدة الشركات على فهم وجهة نظر العملاء بشكل أفضل، والتكيّف بنجاح مع احتياجاتهم المتطورة. كما ستساعد الدراسة سلاسل التوريد في التكيّف مع نموذج المستهلك الجديد، وهو تحوّل ينعكس في تجارب رضا أكثر سرعة وكفاءة مع سياسة المرتجعات بخدمة كاملة.

 

أسباب

كشفت دراسة «يو بي إس» أن 5 من بين 8 أسباب تدفع العملاء للتخلي عن عملية التسوق، وذلك يعتبر نقطة حرجة رئيسية في التجارة الإلكترونية تخضع لإدارة التاجر. ويتضمن ذلك تكاليف التسليم ووقت التسليم ومستويات المخزون والعجز عن تسليم المنتج في الوقت المطلوب، وعدم توفر طريقة مفضلة للدفع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات