بحضور عمر العلماء وسفير الهند في الدولة

إطلاق مركز «تاتا» لأمن المعلومات في دبي

العاملون في مركز تاتا للاتصالات لأمن المعلومات في دبي | البيان

افتتح معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي ونافديب سوري سفير الهند في الدولة في دبي أمس مركز استجابة أمن المعلومات SOC التابع لشركة «تاتا للاتصالات»، وذلك بهدف تعزيز عملية التحول الرقمي والتحول إلى السحابة في الشركات في الإمارات والمنطقة على مختلف أحجامها، والتي أصبح تحقيق الأمن السيبراني لعملياتها شرطا رئيسيا لنجاح ذلك التحول.

وقال معاليه خلال الافتتاح إن إطلاق مركز «تاتا للاتصالات» لأمن المعلومات في دبي مؤشر على نمو سوق حلول الرقمنة ومعالجة البيانات في الإمارات وينسجم مع توجه الدولة نحو إنشاء منظومة تدعم استخدام التقنيات المتقدمة لتحقيق بيئة آمنة وداعمة للشركات بالتزامن مع اتساع نطاق رقمنة البيانات والعمليات في الإمارات والمنطقة.

رضوان موصللي

 

بدوره أكّد رضوان موصللي النائب الأول لرئيس شركة تاتا للاتصالات لمنطقة الشرق الأوسط إن افتتاح مركز «تاتا للاتصالات» لأمن المعلومات ينسجم مع خطط الدولة الخاصة بالتحول الرقمي ونشر تقنيات الذكاء الاصطناعي مؤكداً ازدياد عدد الشركات والمؤسسات التي تسعى لحماية بياناتها من خلال مراكز مختصة لحماية البيانات بنسبة تتراوح من 33 إلى 40% سنوياً في الإمارات، خصوصاً مع زيادة عدد الثغرات الأمنية وتعقيد الهجمات وانتشار إنترنت الأشياء، وأن حجم سوق أمن المعلومات في المنطقة سيزداد من 11.38 مليار دولار في 2017 إلى 22.14 مليار دولار بحلول 2022 أي بحوالي 100%.

وأشار موصللي في تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي» إلى أن تاتا التي تعبر 25% من بيانات الإنترنت عالمياً عبر كابلاتها البحرية تهدف لاستثمار 50 مليون دولار عالمياً في عملياتها الخاصة بالأمن السيبراني وذلك حتى 2021، ورفع عدد المختصين في الأمن السيبراني من 200 إلى 400 مختص، لافتاً إلى أن استثمارات الشركة في الأمن السيبراني في الإمارات ستتراوح من 8 إلى 10 ملايين دولار خلال السنوات الخمس المقبلة، تشمل النفقات الرأسمالية والتشغيلية، مؤكداً التزام الشركة المتواجدة في الإمارات منذ 22 عاماً، بخدمة السوق الإماراتي، مشيراً إلى أن المركز يحوي 12 مختصاً بالأمن السيبراني حالياً.

ولفت إلى أن المركز الجديد الذي يهدف كذلك إلى نقل خبرة الشركة الخاصة بالأمن السيبراني إلى الدولة والذي يعمل على مدار الساعة سيركّز على خدمة الشركات التي من خلال توفير خدمات متكاملة، لافتاً إلى القطاع المصرفي هو الأكثر استهدافاً، وأن هجمات حجب الخدمة Ddos وهجمات SEIM وخرق جدار الحماية firewall هي من الأكثر شيوعاً في الدولة.

ولفت موصللي إلى أن المركز الذي يرصد الهجمات الإلكترونية في العالم بالوقت المباشر يرتبط كذلك بمراكز الأمن السيبراني الأربعة التي تملكها «تاتا» في الهند وسنغافورة، سيخدم كذلك القطاعات الحكومية والبنوك التي يجب أن تبقى بياناتها بموجب القانون في السحابة (مراكز بيانات) ضمن جغرافية الدولة، وأن عمليات تحديد وتحليل ومعالجة وإيقاف الهجمات السيبرانية ستتم من داخل الدولة لجميع المشتركين بخدمات المركز، والذي يصل عددهم في المنطقة حالياً إلى حوالي 50 مشترك، مشيراً إلى أن وجود ست مراكز بيانات خاصة «سحابة إلكترونية» ضمن الدولة من ضمنها مركز لـ«تاتا للاتصالات».

تعليقات

تعليقات