3.5 ملايين وحدة حجم سوق الإطارات في الإمارات سنوياً

خلال الإعلان عن الشراكة بين مجموعة السعيدي ونيكسن للإطارات ــ من المصدر

قدر أنيش مالتري، العضو المنتدب لمجموعة السعيدي للإطارات ومقرها دبي، حجم سوق الإطارات في الإمارات بنحو 3.5 ملايين وحدة سنويا، ومن المتوقع أن تصل إلى 7 ملايين وحدة في 2020.

وقال لــ «البيان الاقتصادي»، على هامش توقيع اتفاقية شراكة مع نيكسن للإطارات الكورية الجنوبية أمس في دبي، إن معدل النمو السنوي المركب لسوق الإطارات في الدولة يصل إلى 7% سنوياً، مؤكداً أن الإمارات تعتبر مركزاً إقليمياً لتصدير الإطارات في منطقة الخليج.

وبموجب الاتفاقية تصبح مجموعة السعيدي هي الموزع الحصري لمنتجات نيكسن في الإمارات. وأضاف أن هناك العديد من العوامل التي تساهم في تعزيز نمو السوق من بينها ارتفاع معدل مبيعات سيارات الركاب والتحسينات الكبرى في البنية التحتية للطرق في الدولة.

نمو ديناميكي

ولفت إلى أن المجموعة نمت بصورة ديناميكية في الإمارات حيث تمتلك حالياً 9 مراكز للخدمة منها 8 في دبي ومركز في أبوظبي، فيما تخطط لافتتاح أربعة مراكز إضافية خلال السنوات الخمس المقبلة. ولفت إلى أن الاتفاقية الحصرية تمنح المجموعة أفضلية تنافسية تتيح لها الاستحواذ على حصة سوقية أكبر والتي تصل حالياً إلى 8% من إجمالي السوق.

تخزين

ومن جهته قال جانغوان لي، المدير العام لشركة نيكسن للإطارات، إن شركته تدرس في الوقت الراهن افتتاح مركز تخزين لها في الإمارات لا سيما مع ارتفاع حجم الطلب، موضحاً أن الحصة السوقية للشركة 5% من إجمالي سوق الإطارات في الدولة.

وأضاف أن شركة نيكسن تبيع 40 مليون إطار إلى أكثر من 140 دولة سنوياً، فيما يتم بيع أكثر من 4 ملايين إطار للشركة في منطقة الشرق الأوسط. وتستحوذ الشركة على حصة سوقية تقدر بـ 5 % في السوق الإماراتي.

وتأسست مجموعة السعيدي في العام 1988 كشركة صغيرة في دبي وتوسعت لتصبح مزوداً متخصصاً في مجال توزيع وخدمة الإطارات في مجلس التعاون الخليجي، والهند وأفريقيا. وتأسست نيكسن في عام 1942 وهي الأولى في صناعة الإطارات في كوريا الجنوبية، بدأت أولاً عمليات إنتاج عجلات السيارات في العام 1956، لكنها سرعان ما توسعت لتضم حوالي 205 وكلاء يتوزعون في 130 دولة تقريباً حول العالم.

تعليقات

تعليقات