200 شركة بمعرض «كاستم شو» في أبوظبي

10 % نمواً متوقعاً لسوق السيارات المعدّلة في الإمارات

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أمس أعمال الدورة الرابعة من معرض الإمارات للسيارات والدراجات النارية المعدلة «كاستم شو الإمارات» في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة 200 شركة عالمية للسيارات من 12 دولة.

ويشهد المعرض الذي تستمر فعالياته حتى الغد مشاركة أكثر من 90 شركة محلية، ويتضمن العديد من العروض منها عروض خاصة للعلامات التجارية الرائدة عالمياً في مجال السيارات والدراجات النارية. يأتي ذلك فيما تشير التوقعات إلى نمو حجم قطاع تعديل السيارات والدراجات في الإمارات بنحو 10% سنوياً من مستوياته الحالية البالغة مليار درهم.

وقال الشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس نادي متروبلكس للسيارات بأم القيوين، الرئيس الفخري لشركة «كاستم إيفنت» المنظمة للمعرض، إنه تم اختيار أبوظبي لإقامة المعرض، لما تمثله من مقصد رئيس لشركات السيارات في العالم، مشيراً إلى أن الدورة الرابعة للمعرض تستقطب العديد من الشركات المختصة بالسيارات المعدلة حول العالم وأكثر من 1000 سيارة معدلة.

ونوه بأن 95% من الشركات الوطنية المتخصصة في الدولة تشارك في المعرض لا سيما وأن قطاع السيارات المعدلة يحوز على اهتمام الكثير من مواطني الدولة، مؤكداً أن المعرض لهذا العام جذب نحو 70 شركة عالمية، من بينها شركات من الولايات المتحدة واليابان.

ولفت إلى أن المعرض يعتبر أحد أكبر حدث متخصص في تجهيزات السيارات والدراجات المعدلة في منطقة الشرق الأوسط، ويوفر فرصة جيدة للزوار وعشاق السيارات، وتجربة ترفيهية لهم، وبناء علاقات عمل قوية من خلال إتاحة قنوات مباشرة للتواصل بين موردي وتجار منتجات التعديل والغيار، والمشترين والمستهلكين النهائيين.

نمو

وقدر سعيد المرزوقي، الرئيس التنفيذي لـ «كاستم شو الإمارات» في تصريحات للصحافيين على هامش افتتاح المعرض أمس، حجم قطاع السيارات المعدلة في المنطقة يبلغ حالياً نحو 7 مليارات درهم في المنطقة وهناك توقعات بمزيد من النمو في السنوات المقبلة، في الوقت الذي يصل فيه حجم السوق في الولايات المتحدة إلى نحو 42 مليار دولار.

وأشار المرزوقي إلى أنه يجري العمل على تأسيس «جمعية الإمارات للسيارات المعدلة» سترى النور قريباً بعد الانتهاء من المشاورات مع وزارة الاقتصاد، مبيناً أن الجمعية تهدف إلى وضع أطر منظمة لهذا القطاع المتنامي في الإمارات. وأشار المرزوقي إلى وجود مشاورات مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس لوضع مقاييس تعديل السيارات في الدولة، بالتزامن مع إصدار اللوائح المنظمة لهذه الأعمال من قبل إدارات المرور في الدولة.

وقال إن «كاستم شو الإمارات» أسس لصناعة متكاملة في الدولة بدأت تتشكل منذ سنوات، حيث إن هناك اهتماماً كبيراً من قِبل المصنعين العالميين للسيارات، فضلاً عن زيادة شعبية السيارات المعدلة في الإمارات ودول الخليج والإقبال الكبير على اقتنائها، وبالأخص من فئة الشباب المواطنين.

شراكة

وقال حميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض ومجموعة الشركات التابعة لها: سعداء بالشراكة الاستراتيجية مع شركة «كاستم ايفينتس» المنظمة للحدث.

وأضاف أن أبوظبي الوطنية للمعارض من أبرز وأهم الجهات الداعمة لخطة أبوظبي 2030، وذلك بفضل قدرتها على استقطاب واستضافة مجموعة متنوعة ومميزة من الفعاليات الدولية والإقليمية والمحلية والمؤتمرات المتخصصة.

وتابع أن هذه الفعاليات ساهمت في تعزيز قطاع سياحة الأعمال بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية وأصحبت كبرى الشركات العالمية المنظمة للفعاليات، تتطلع لمركز أبوظبي الوطني للمعارض كوجهة مفضلة نظراً لما يتمتع به من إمكانيات تؤهله لاستضافة الفعاليات الكبرى.

طرازات

وتشارك شركة بريمير موتورز، الوكيل الرسمي لسيارات فورد ولينكون بأبوظبي في المعرض، حيث تعرض أحدث الطرازات من سيارات فورد لاسيما فورد إكسبيديشن، ورابتر، وموستانج، وإكسبلورر، وإدج موديل 2018، بالإضافة إلى أحدث طرازات سيارات لينكون الفاخرة.

مشاركة

تشهد الدورة الثالثة من المعرض مشاركة كل من شرطة أبوظبي وشرطة دبي، فيما زادت مساحة الفعاليات المصاحبة للمعرض بنحو 20 ألف متر مربع، متوقعاً زيادة في عدد الزوار هذا العام إلى نحو 45 ألف زائر، مقارنة بـ 30 ألف زائر العام الماضي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon