العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «جنرال إلكتريك الرقمية» تنظم مؤتمراً عن العقول والآلات

    نظمت شركة جنرال إلكتريك الرقمية مؤخراً مؤتمراً عن العقول والآلات، حيث ركزت على إنترنت الأشياء الصناعية. واستقطب الحدث 4000 من العملاء والشركاء من كل أنحاء العالم إلى سان فرانسيسكو، وتضمن جلسة نقاشية حول إمكانات النمو الكبيرة للقطاع الرقمي في منطقة الشرق الأوسط.

    دراسة

    وكشفت «جنرال إلكتريك الرقمية» عن دراسة جديدة تسلط الضوء على الفجوة بين تطلعات الشركات وفهمها لمؤهلات النمو، التي يوفرها التحول الرقمي من جهة، والمبادرات الفعلية التي تطلقها في هذا المجال من جهة أخرى.

    وكشف الاستطلاع الذي شمل 250 مسؤولاً تنفيذياً في مجال تقنية المعلومات والعمليات التشغيلية أن الشركات تدرك الفرص الكبيرة التي يوفرها إنترنت الأشياء الصناعي لدعم النمو المستقبلي والتنافسية، إلا أن الغالبية العظمى لا تتخذ الإجراءات اللازمة للاستفادة من هذه الفرص على أرض الواقع.

    تفاؤل

    ووفقاً للدراسة، هناك تفاؤل كبير في أوساط المسؤولين التنفيذيين بالقطاع حول إمكانات الإنترنت الصناعي، إذ يرى 80% منهم أن إنترنت الأشياء الصناعية قادر حالياً أو مستقبلاً على إحداث تغييرات جذرية في شركاتهم وعملياتهم، في حين يعتقد عدد أكبر من ذلك أن التحول الصناعي الرقمي عنصر جوهري لتعزيز التنافسية. وفي الوقت ذاته، قال 8% فقط من هؤلاء المسؤولين التنفيذيين إن شركاتهم باشرت فعلياً بعمليات التحول الرقمي.

    التزام

    وفي إطار التزام «جنرال إلكتريك» بالمساهمة في تعزيز التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط، أقيمت جلسة نقاشية بعنوان «التقنيات الرقمية في العالم الناشئ: إمكانات التطوير والتحول»، وتضمنت كلمة رئيسية ألقاها خوزيما شيبشاندلر، المدير المالي في «جنرال إلكتريك الرقمية»، إضافة إلى جلسة خاصة بالعملاء أدارها علي صالح، نائب الرئيس الأول والمدير التجاري لدى «جنرال إلكتريك الرقمية» في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا. وركزت النقاشات على الفرص الهائلة للتحول الرقمي في المنطقة.

    مشاركون

    شارك في المؤتمر كل من جون فلانيري، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «جنرال إلكتريك» بيل روه، الرئيس والمدير التنفيذي في جنرال إلكتريك الرقمية والمدير الرقمي في «جنرال إلكتريك». كما تضمن المؤتمر أيضاً العديد من الجلسات النقاشية الرئيسية والكشف عن أكثر من 200 فكرة جديدة لدعم مبادرات مشاركة المعارف والتدريبي والريادة الفكرية للمشاركين الذي بلغ عددهم 4000 شخص.

    طباعة Email